دعاء ليلة القدر ياذا الذي كان، يعد شهر رمضان المبارك من ضمن أثمن شهور العام الهجري، وهو الشهر الذي يأتي بعد إنقضاء شهر شعبان، حيث يعتبر الشهر التاسع من بين الشهور، ويطلق البعض على شهر رمضان على أنهُ شهر العبادة، وهذا اللقب نسبةً إلى كثرة العبادات التي يقوم فيها العبد في هذا الشهر الفضيل، وتتمثل عبادات شهر رمضان المبارك في العبادة الواجبة المقرونة فيه، وهي عبادة الصيام، وصلاة التراويح، وإيتاء الزكاة، وصلاة التجهد وقيام الليل، وأكثر ما يزيد رمضان المبارك تشريفاً، هو ذكر الله جل جلاله لهُ في القرآن الكريم، ومن أكثر العبادت التي يتبعها المرء فيه بجانب  تأدية الفروض، هي عبادة الدعاء، ويرغب العديد في معرفة دعاء ليلة القدر ياذا الذي كان، والتالي معلومات حول هذا.

دعاء ليلة القدر ياذا الذي كان مكتوب

يعد الوقت في شهر رمضان المبارك، من أثمن الأوقات التي يتوجب على المرء إستغلالها أفضل إستغلال، وأن يجتهد في شهر رمضان، بحجم كافة الإجتهادات التي تتم في كافة الشهور، وذلك لكونه شهر الرحمة والمغفرة، وذلك لنيل محبة الله ورسوله، ورضا الله جل جلاله، وقيل في الإجتهاد بالحديث القدسي: { أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حين يذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منه، وإن تقرب إلي شبرا تقربت منه ذراعا، وإن تقرب مني ذراعا تقربت منه باعا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة}، ولعل هذا الحديث خير حافز لبذل العديد من الطاعات والعبادات، ولأن أثمن ليالي العام ليلة القدر، والتي ذكرها الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم، وأنزل سورة تحمل إسمها، وفضلها عن ألف شهر، على المرء أن يحسن إستقبالها، وأن لا يفوت دقيقة منها، وعن أحد السلف الصالح، أن عبادة الدعاء أفضل عبادة تتم فيها، ولأجل ذلك يرغب العديد في معرفة دعاء دعاء ليلة القدر ياذا الذي كان، والتالي الدعاء:

  • { يا ذا الذي كان قبل كل شيء ثم خلق كل شيء ثمّ يبقى ويفنى كل شيء، يا ذا الذي ليس كمثله شيء، ويا ذا الذِي ليس في السماوات العلى وَلا فِي الأَرْضِينَ السُّفْلى وَلا فَوْقَهُنَّ وَلا تَحْتَهُنَّ وَلا بَيْنَهُنَّ إِلهٌ يُعْبَدُ غَيْرُهُ، لَكَ الحَمْدُ حَمْداً لا يَقْوى عَلى إِحْصائِهِ إِلاّ أَنْتَ، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ صَلاةً لا يَقْوى عَلى إِحْصائِها إِلاّ أَنْتَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ فِيما تَقْضِي وَتُقَدِّرُ مِنَ الاَمْرِ المَحْتُومِ وَفِيما تَفْرُقُ مِنَ الاَمْرِ الحَكِيمِ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ وَفِي القَضاء الَّذِي لا يُرَدُّ وَلا يُبَدَّلُ أَنْ تَكْتُبَنِي مِنْ حُجَّاجِ بَيْتِكَ الحَرامِ المَبْرُورِ حَجُّهُمُ المَشْكُورِ سَعْيُهُمُ المَغْفُورِ ذُنُوبُهُمُ المُكَفَّرِ عَنْهُم سَيِّئاتُهُمْ، وَاجْعَلْ فِيْما تَقْضِي وَتُقَدِّرُ أَنْ تُطِيلَ عُمْرِي وَتُوَسِّعَ عَلَيَّ فِي رِزْقِي وَتَفْعَلَ بِي كَذا وَكَذا}.

وتتواجد ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، حيثُ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { تَحَرَّوْا لَيْلَةَ القَدْرِ في الوِتْرِ، مِنَ العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ}، وهي من أفضل الليالي التي قد يشهدها المرء في كافة أزمنة حياته، وعلى المرء أن يدعو فيها كل ما يجول في خاطره، ولأن عظمة هذه الليلة كبير، يرغب العديد في معرفة  دعاء ليلة القدر ياذا الذي كان.