مَـن هـو النبي الـذي دَعَـا ربـَّه أنـي مغلـوبٌ فانتصـر، إن الله عز وجل أرسل الكثير من الأنبياءِ والمرسلين، حيثُ أنهم قد كلفوا بمهمةِ دعوة الناس لعبادةِ الله عز وجل، ومما لا شك فيه أن أنبياء الله عز وجل قد تعرض للكثيرِ من المواقفِ والقصص التي قد ورد الحديث عنها في آياتِ القرآن الكريم بشكل مُفصل، كما وأنهم قد تعرضوا لشتى أنواع العذاب من أقوامهم، حيثُ أن هُنالك الكثير منهم ما تمرد على أنبياء الله عز وجل، وقد وقفوا ضدهم وعذبوهم، ولم يسمحوا لهم بنشر الدعوة إلى الله عز وجل، وقد كان الأنبياء عليهم السلام يتوجهوا دائماً لله عز وجل بالدعاء، وذلك كون الدعاء هو من أعظمِ العبادات، وهُنا في هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن مَـن هـو النبي الـذي دَعَـا ربـَّه أنـي مغلـوبٌ فانتصـر، والذي قد وردت قصته في القرآن الكريم.

مَـن هـو النبي الـذي دَعَـا ربـَّه أنـي مغلـوبٌ فانتصـر؟!

دعا سيدنا نوح عليه الصلاة والسلام ربه قائلاً: ((إني مغلوب فانتصر))، حيثُ أنه قد توجه لله عز وجل بالدعاء ولم يأتي في ذهنهِ أن الله عز وجل في هذا الوقت سوف يقوم بإهلاكِ البشرية بالغرق، حيثُ أن قوم نوح عليه السلام قد استهزأوا كثيراً في الدينِ لله، وقد استخفوا به، ولم يعلموا أن الله عز وجل قوي وقادر على فعلِ كل شيء، وعندما دعا سيدنا نوح عليه السلام هذه الدعوة فإن الله عز وجل قد استجاب له الدعوة، وجاء الانتصار لسيدنا نوح عليه السلام بإغراق سكان العالم إلا نوح عليه السلام ومن كان معه على سفينة الطوفان والتي قد أمره الله عز وجل ببنائها، والله عز وجل دائماً ما يستجيب لدعوة المظلوم، وأكبر مثال قصة سيدنا نوح عليه الصلاة والسلام.

شرح اللهم أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ

إن الله عز وجل قد قال في كتابهِ العزيز: {فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ * فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ * وَفَجَّرْنَا الأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ * وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ * تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ}، حيثُ أن الذي دعا كان هو سيدنا نوح عليه الصلاة والسلام، وفيما يأتي نوضح لكم معنى وتفسير هذه الآية القرآنية، والتي هي كالتالي:

  • ((فَدَعَا رَبَّهُ))، يعني: فدعا عليهم نوح ربه، ((أَنِّي مَغْلُوبٌ))، أنهم غلبوني بتمردهم، ((فَانْتَصِرْ)): فانتقم لي ممن كذبني.

هُنالك الكثير من القصص لأنبياء الله عز وجل والتي قد ورد الحديث عنها في آياتِ القرآن الكريم، وفي هذا المقال تعرفنا على مَـن هـو النبي الـذي دَعَـا ربـَّه أنـي مغلـوبٌ فانتصـر، حيثُ أن سيدنا نوح عليه السلام هو النبي المغلوب الذي قد دعا لله عز وجل، وقد استجاب الله تعالى دعوته وقام بإغراق سكان العالم بسبب طغيهم وكفرهم، واستخفافهم بالدينِ والدعوة لله عز وجل.