فضل اخر يوم من رمضان، يعتبر شهر رمضان المبارك من أعظم شهور الله تعالى، والله تعالى ميز هذا الشهر المبارك بأن أنزل فيه القرآن الكريم، والذي كان في ليلة القدر، وهي الليلة العظيمة التي هي خير من ألف شهر، وتأتي ليلة القدر في العشر الوترية الأخيرة من رمضان، ويجتهد المسلمون من كافة بقاع الأرض بتحري هذه الليلة، ففيها تنزل الملائكة على الأرض بالخير والبركة، ويفتح الله تعالى أبواب الجنة، ويغلق أبواب النار، ولآخر يوم من رمضان فضل كبير وأهمية عظيمة سنتعرف عليها من خلال الإجابة عن ما هو فضل اخر يوم من رمضان.

فضل اخر يوم من رمضان

آخر ليلة من رمضان لها أهمية كبيرة والله تعالى يطلع على عباده في هذه الليلة، ويستجيب لهم دعواتهم، وإن الاعمال بخواتمها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الرجل ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل الجنة ثم يختم له بعمل أهل النار، وإن الرجل ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل النار ثم يختم له بعمل أهل الجنة)، ومن هنا نستفيد أن الأعمال بخواتمها، والله تبارك وتعالى يمهل عباده، ويعطيهم سبحانه وتعالى أبواب يفتحها في وجوههم، ولله تعالى له في كل ليلة عتقاء من النار، وقد جعل عزوجل في أخر ليلة من رمضان عتقاء يعتق فيها بعدد ما أعتق في رمضان كله، ولقد جاء في حديث معاوية بن أبي سفيان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (التمسوا ليلة القدر في أخر ليلة قدر من رمضان)، لذلك يجب أن يحرص المسلم أن يجتهد في أخر ليلة من رمضان بأداء العبادات والطاعات لأنه يمكن أن تكون ليلة القدر.

ويجب أن يحرص المسلم على اداراك فضل هذه الليلة، واحرص أن تكون في تلك الليلة في ذكر وتلاوة قرآن وغيرها من العبادات فهي ليلة عظيمة لها أجر كبير عند المولى عزوجل.

ماذا يحدث في اخر ساعة من رمضان

يتم تداول في هذا الأيام على مواقع التواصل الاجتماعي كلمات وجمل، ويتناقلها البعض من خلال أجهزة الهاتف بعنوان (ماذا يحدث في آخر ساعة في رمضان)، ومحتوى هذه الرسائل (في آخر يوم من رمضان في آخر ساعة وهي من بعد صلاة العصر إلى آذان المغرب، يعتق الله فيها ما أعتق في رمضان كله، وهي ساعة استجابة للدعاء تجاب الدعوة ولا ترد، فهنيئاً لمن يستغلها ويدعو بها ويستغفر الله)، وبالبحث عن صحة هذا الكلام، من خلال أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وجدت بعض من الاحاديث الضعيفة والوارد من هذه الاحاديث، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(إن لله عزوجل في كل ليلة في رمضان ستمائه ألف عتيق من النار، فإذا جاء آخر ليلة أعتق الله بعدد ما مضى) وهذه حديث ضعيف، كذلك يوجد حديث روي عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال صلى الله عليه وسلم:( إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ ، وَمَرَدَةُ الْجِنِّ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ ، وَيُنَادِي مُنَادٍ : يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ ، وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنْ النَّارِ ، وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ) وهو حديث ضعيف أيضاً،.

لذلك يجب عدم تداول مثل هذه الأحاديث، والله تعالى قريب من عباده ويجيب دعوة الداعي إذا دعاه، ودعوة الصائم مستجابة بإذن الله تعالى، والدليل عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثلاث دعواتٍ مستجاباتٌ لا شكّ فيهنّ دعوة المظلوم ودعوة المسافر ودعوة الوالد على ولده)، لذلك ما زال هناك الكثير من الوقت أمام الصائمين لدعاء الله تعالى بما يرغبون، ودعوة العباد بصفة عامة ليس بينها وبين الله حجاب، فالله تعالى قريب يسمع دعاء العباد ومناجاتهم.