لماذا سمي المسيح الدجال بهذا الاسم، إن المسيح الدجال هو ذلك الشخص الذي يظهر في آخر الزمان، ومما لا شك فيه أن الحديث عن المسيح الدجال قد ورد في العديدِ من الآياتِ القرآنية، كما وتحدث عنه نبي الله مُحمد صلى الله عليه وسلم، وتجدر الإشارة إلى أن خروج المسيح الدجال يُعتبر من علاماتِ الساعة الكبرى، ويُعتبر خروجه من أعظمِ الفتن التي تحدث في آخر الزمان، ويتوجب التنويه هُنا إلى أن أنبياء الله عز وجل جميعهم قد حذروا من فتنة المسيح الدجال، والذي يعمل على حدوثِ اهتزاز في العقائد عند الناس في زمنه، وخروجه يعني نهاية الزمان، وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن المسيح الدجال، كما وأننا سوف نتعرف لماذا سمي المسيح الدجال بهذا الاسم؟

من أين يخرج المسيح الدجال

قد جاء في السنةِ النبويةِ الشريفةِ العديد من الأحاديثِ التي تتحدث بشكل تفصيلي عن المسيح الدجال، وقد أكدت أن مكان خروج له يكون من المشرق، وتحديداً من مدينة أصفهان حصراً، والدليل على ذلكِ من السنة النبوية الشريفة عن أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- قال: “حدَّثَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أنَّ الدَّجَّالَ يخرُجُ مِن أرضٍ بالمَشرقِ يُقالُ لها: خُراسانُ، يَتْبَعُهُ أقوامٌ كأنَّ وُجوهَهم المَجَانُّ المُطْرَقَةُ”، حيثُ أن المسيح الدجال يخرج من أصفهان ويكون تابع له سبعون ألفاً من اليهود في أصفهان، وهذا بناء على ما أكدت عليه الأحاديث في السنة النبوية الشريفة فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وعلى آل وصحبه وسلَّم- قال: ” يَخرُجُ الدجَّالُ مِن يَهوديَّةِ أصْبَهانَ، معه سَبعونَ ألْفًا مِنَ اليهودِ عليهمُ السِّيجانُ”.

لماذا سمي المسيح الدجال بهذا الاسم

تساءل الكثيرون عن لماذا سمي المسيح الدجال بهذا الاسم، وقد قال العُلماء أن سبب التسمية هو لأنه يمسح على الناس، فيبرأ بمسحته المريض، ويحيي الموتى، وهذه الخوارق للعادة قد منحت له كي يتمكن من خلالها أن يوقع الفتن للناس، والذي من خلالها يختبرهم، ولكن هُنالك أقوال أخرى عن سبب تسمية المسيح الدجال بهذا الاسم ومنها لأنَّه ممسوح العين كما جاء في الحديث عن حذيفة بن أسيد الغفاري عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “وإنَّ الدَّجَّالَ مَمْسُوحُ العَيْنِ، عليها ظَفَرَةٌ غَلِيظَةٌ، مَكْتُوبٌ بيْنَ عَيْنَيْهِ كافِرٌ، يَقْرَؤُهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ، كاتِبٍ وغَيْرِ كاتِبٍ”.

بهذا القدر من المعلوماتِ نكون تعرفنا لماذا سمي المسيح الدجال بهذا الاسم، حيثُ أن هُنالك العديد من الأقوالِ حول سبب التسمية، والتي قد سردناها لكم في السطور السابقة، كما وتعرفنا على من هو المسيح الدجال الذي خروجه من علاماتِ الساعة الكبرى، وهو يكون فتنة للناس واختبار لهم، والذي يفرق بين المسلم والكافر من خلالِ فتنه.