هل غسل ليالي القدر يغني عن الوضوء، الدين الإسلامي يأمر المسلمين بالاغتسال والتطهر، فهو امر مستحب للمسلم في حالات معينة، ولكن في عموم الوقت يستحب الوضوء وهو يأتي قبل كل صلاة، لذلك فهو يغني عن الغسل إن كان المسلم على طهارة وغير جنب، ولكن في حال كان جنباً فيتوجب عليه الغسل أولاً، والغسل في اللغة العربية هو من الفعل غسل، بمعنى ان يغسل الشعر بالماء والصابون ونحوه، فالغسل يأتي بغرض التطهر والنظافة، أما الغسل في الاصطلاح فهو أن يستعمل المسلم الماء الطاهر لغسل سائر بدنه ووجهه بشروط وأركان معينة، وسنتعرف هنا على هل غسل ليالي القدر يغني عن الوضوء.

أعمال ليالي القدر

ليلة القدر لا يضاهي فضلها أي ليلة أخرى فهي خير من ألف شهر، وفي هذه الليل تنزل إلى السماء الدنيا الملائكة مع الله عز وجل ويعم الفضل والخير فيها، فيستجيب الله سبحانه وتعالى دعاء العباد ويغفر الذنوب جميعاً ويعتق رقاب عباده من النار، ودور المسلم في هذه الليلة هو أداء الأعمال الصالحة، فعليه أن يصلي صلاة التهجد وهي صلاة قيام الليل، كما يتوجب عليه إخراج الصدقات للفقراء والمحتاجين، كما يجب قراءة القرآن الكريم والتدبر في معانيه وتدارسه، وعليه بذكر الله عز وجل والاستغفار والإكثار من قول: اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فأعفو عنا.

هل يكفي غسل ليلة القدر عن الوضوء

يرغب الكثير من المسلمون معرفة هل غسل ليالي القدر يغني عن الوضوء أو لا، حيث ورد عن السلف الصالح حبهم للغسل في ليالي القدر، كما كانوا يلبسون الثياب النظيفة الفاخرة ويتطيبون بأجمل روائح الطيب، وذلك استعداداً للقاء الله عز وجل، ويفرق فقهاء الدين بين الاغتسال المستحب في ليالي القدر والاغتسال من أجل إزالة الحدث ونحوه، فالاغتسال قد يكون للتطهر من الحدث الأكبر للرجال والنساء، وهو يجزئ عن الوضوء، حيث قالب يجب أن ينوي قبله إزالة الحدثين معاً، وهو بذلك يجزئ عن الوضوء.

هل غسل ليالي القدر يغني عن الوضوء؟ قيل بأن الغسل لإزالة القذارة والرائحة والتبرد من الأجواء الحارة والنظافة، فهذا لا يجزئ عن الوضوء، ويشير العلماء إلى أنه لو نوى في أول الغسل أن يزيل الحدث الأصغر وتوضأ ورتب الغسل من بعد الوضوء فهو يجزئ عن الوضوء في ليلة القدر، وهكذا يمكن معرفة بأن الغسل في ليلة القدر يجزئ عن الوضوء، وفي حال كان الغسل مستحب فيجب عليه أن ينوي رفع الحدث الأصغر وان يقوم بالوضوء أولاً والله تعالى أعلى وأعلم.