لماذا سميت بليلة القدر، كرم الله ورحمتهُ أموراً لا حصر لها، ومن ضمن الأمور التي أكرم الله بها عباده ورحمهم بها، هو إيجاد شهر رمضان من ضمن شهور السنة، وهو الشهر التاسع من ضمن شهور السنة القمرية، وميز الله شهر رمضان عن باقي الشهور أن تم تخصيصه بإنزال القرآن الكريم إلى الدنيا من اللوح المحفوظ، حيث قال جل جلاله في كتابه الكريم:{ شَهْرُرَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}، ومن ضمن خيرات شهر رمضان هو ليلة القدر، ويرغب العديد من معرفة لماذا سميت بليلة القدر، والتالي معلومات حول هذا.

لماذا سميت ليلة الْقَدْرِ بهذا الاسم إسلام ويب

تُعد ليلة القدر من ضمن ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وعلى الرغم من وجود سورة قرآنية في كتاب القرآن الكريم، إسمها سورة القدر، تتحدث عن فضل هذه الليلة، إلا أنهُ لا يوجد دليل شرعي في كتاب القرآن الكريم، ولا في السنة النبوية حول تحديها، لكن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأن ليلة القدر: {فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، والتَمِسُوهَا في كُلِّ وِتْرٍ}، وهي من أهم الليالي من ضمن ليالي السنة، ويرغب العديد من معرفة لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم إسلام ويب، والتالي معلومات حول هذا:

  •  يرجع سبب تسمية ليلة القدر بهذا الإسم، إلى أن هذه الليلة تعتبر ذات قدر وشرف عند الله تبارك وتعالى، حيث أن في هذه الليلة قدر الله عز وجل أرزاق العباد وآجالهم.

معنى ليلة القدر

تعتبر ليلة القدر من أعظم الليالي التي يجتهد المسلم في العشر الآواخر من شهر رمضان المبارك لإدراكها، ولأن فضلها خصصه الله عز وجل في سورة قرآنية بإسمها، وفضلها عن ألف شهر، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصي أصحابه بالإجتهاد لإدراكها، يرغب العديد من معرفة معنى ليلة القدر، والتالي معلومات حول هذا:

  • معنى القدر باللغة: تعتبراسم مصدر، ومعنهاها من قدر الشيئ، أي يقدره تقديراً، بمعن قضاء الله وحكمه في كافة الأمور.
  • معناه بالشرع: هي كافة ما يقدره الله من القضاء ويحكم بهِ الله عز وجل من أمور.

ليلة القدر وعلاماتها

تُعتبر ليلة القدر ذات قدر كبير عند الله عز وجل، وذلك لأنها الليلة التي تم إنزال القرآن الكريم فيها، وتتنزل الملائكة، وفي هذه الليلة تتنزل رحمات الله عز وجل، ولأن رسول الله أوصى بالإجتهاد لإدراكها، يرغب العديد في معرفة ليلة القدر وعلاماتها، والتالي معلومات حول هذا:

  • تبدو شمس صباح ليلة القدر أشبه بالقمر حينما يظهر بكونه بدر، ولا تملك الشمس شعاع يومها، حيث تظهر كونها مستوي.
  • يشعر المؤمن بها بإنشراح صدره وقلبه خلال هذه الليلة، ويشعر بنشاط نحو تأدية العبادة، وعمل الخير.
  • تتصف ليلة القدر بالإعتدال.

ومن ضمن المواضع النبوية التي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ليلة القدر هو قوله: { إني كنتُ أُرِيتُ ليلةَ القَدْر، ثم نُسِّيتُها وهي في العَشْرِ الأَوَاخِرِ من ليلتِها، وهي ليلةٌ طَلْقَةٌ بَلْجَةٌ لا حارَّةٌ ولا باردةٌ}، وعلى المرء أن يجتهد أبلغ الإجتهاد من بداية شهر رمضان إلى آخر دقيقة في شهر رمضان.