من الطبيب والعالم الذي اكتشف البكتيريا المسببة لداء السل، هنالك العديد من الشخصيات البارزة التي صدح اسمها في تاريخ العلم، ولعل من أفضل ما دون في التاريخ العلمي هو اكتشاف أنواع البكتيريا، فالبكتيريا هي نوع من أنواع الكائنات الحية  منها الضار و منها النافع، فالبكتيريا هي كائنات حية صغيرة في الحجم، برع العديد من العلماء في البيولوجيا الطبية، ولعل من بينها اكتشاف البكتيريا المسببة لداء السل، بكتيريا مقاوم لكافة أنواع المضادات الحية، فقد وافق اليوم التاريخ الذي اكتشف به  العالم البكتيريا المسببة لداء السل و هي البكتيريا التي تصيب الرئتين و تنتقل عن طريق الرذاذ و الهواء، ومن خلال ما يلي نتجه من أجل إجابة سؤال من الطبيب والعالم الذي اكتشف البكتيريا المسببة لداء السل .

من الطبيب والعالم الذي اكتشف البكتيريا المسببة لداء السل

من الطبيب والعالم الذي اكتشف البكتيريا المسببة لداء السل هو الطبيب الألماني روبرت كوخ من مواليد عام 1843 و هو طبيب و عالم ألماني استحق في عام 1905 جائزة نوبل وذلك بسبب اكتشافه للبكتيريا المسببة لداء السل، فقد برع العالم الألماني روبرت كوخ في عالم الاكتشافات، فقد بذل الجهود الكثيرة من أجل اكتشاف الميكروبات و الجراثيم  وفي دراسة الأوبئة، كما و يعتبر الطبيب روبرت كوخ هو  المؤسس الحقيقي لعلم الجراثيم كعلم طبي مستقل، فقد اكتشف روبرت كوخ الجرثومة المسببة لداء السل في عام 1882 حيث اثبت أن هذا الفيروس لديه قدرة على إحداث تغيرات مرضية في مختلف أعضاء الجسم، و من خلال ما يلي نؤكد على إجابة السؤال التالي:

  • من الطبيب والعالم الذي اكتشف البكتيريا المسببة لداء السل
  • روبرت كوخ.

نظرية روبرت كوخ

بعد التعرف على من الطبيب والعالم الذي اكتشف البكتيريا المسببة لداء السل وهو الطبيب الألماني روبرت كوخ، فقد نصت نظرية روبرت كوخ على ما يلي:

  • فرضيات روبرت كوخ تكون من أربعة من المميزات حيث تشكل الأساس للعلاقة التي تربط بين الممرض والمرض والميكروب، حيث تم وضع نظرية روبرت كوخ أو الفرضيات  بالتعاون مع كل من روبرت كوخ وفريدريك لوفلر في عام 1884 ونشرها كوخ في عام 1890، ولقد قام بتطبيق الفرضيات على الميكروب المسبب لمرض السل و الجمرة الخبيثة.

بكتيريا السل

من الطبيب والعالم الذي اكتشف البكتيريا المسببة لداء السل هو روبرت كوخ، فالبكتيريا المسببة لمرض السل هو من الأمراض الخطيرة و المعدية التي تنتقل عن طريق الهواء لتدخل إلى جسم الإنسان و تدمر الرئة، و قد تنتقل البكتيريا إلى إي جزء من أجزاء الجسم، حيث ينتقل المرض  عن طريق الهواء عند انتقال رذاذ لعاب الأفراد المُصابين بعدوى السل النشطة عن طريق السعال أو العطس، فتكون الإصابات بمرض السل إصابة عرضية و كامنة، إن بقيت الحالة دون علاج ستكون نسبة وفاة الشخص بمعدل 50%.