كم عدد ركعات قيام الليل في العشر الأواخر، هُنالك الكثير من الأسئلةِ الدينية التي تُطرح بالتزامن مع حلولِ العشر الأواخر من شهر رمضان المُبارك، حيثُ أن هذه الأيام لها الفضل والمكانة العظيمة عند الله عز وجل، والتي يؤدي بها المسلم الكثير من العباداتِ الدينية المُختلفة، ولعل من أهمها هي صلاة قيام الليل، ومن هُنا يأتي تساؤل الكثير من المسلمين عن كم عدد ركعات قيام الليل في العشر الأواخر، حيثُ أن عُلماء أهل الفقه الإسلامي قد اختلفوا في آرائهم حول عدد ركعات قيام الليل في العشر الأواخر، وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن صلاة قيام الليل، وعدد ركعات هذه الصلاة حسب ما جاء في السنة النبوية الشريفة.

عدد ركعات قيام الليل في العشر الأواخر

الجدير بالذكر أن عدد ركعات قيام الليل في العشر الأواخر من شهرِ رمضان المبارك لا تكون مُحددة بعدد مُعين، ومن المُمكن أن يقوم المصلي بأداء هذه الصلاة حسبما يشاء ولكن يشترط أن يقوم بتأديتها مثنى مثنى، حيثُ أن العلماء قد استدلوا على ذلكِ من قول الله عز وجل: (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا)، ولكن قد جاء في السنة النبوية الشريفة أن النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم كان يصليها إحدى عشر ركعة أو ثلاث عشر ركعة، والدليل على ذلك عائشة -رضي الله عنها- عندما سُئِلَّت: (كيفَ كَانَتْ صَلَاةُ رَسولِ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- في رَمَضَانَ؟ فَقَالَتْ: ما كانَ يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا. فَقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، أتَنَامُ قَبْلَ أنْ تُوتِرَ؟ قَالَ: يا عَائِشَةُ، إنَّ عَيْنَيَّ تَنَامَانِ ولَا يَنَامُ قَلْبِي).

أقل عدد ركعات قيام الليل

كما هو منقول عن سنة النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم أن قيامه في الليل سواء كان في أيامِ شهر رمضان المبارك أو في الأيام العادية أنه كان لا يزيد في عدد ركعات قيام الليل عن إحدى عشر ركعة، وهذا ما ورد في العديد من الأحاديثِ النبوية الشريفة عندما سُألت عائشة أم المؤمنين عن كيف يُصلي النبي عليه الصلاة والسلام قيام الليل، ويجوز للمسلم أن يزيد عدد ركعات صلاة الليل والتي يُختمها بصلاةِ الوتر، حيثُ أنه لا حرج في الزيادة ولا النقصان في عدد ركعات صلاة قيام الليل في شهر رمضان المبارك، وفي الأيامِ العادية أيضاً.

صلاة التهجد وقيام الليل كم ركعة

الجدير بالذكر أن الفقهاء قد اجمعوا على أن أقل عدد ركعات لصلاة التهجد هو ركعتين، وقد استدلوا على ذلك من الحديثِ النبوي الشريف عن أبي هريرة عن رسولِ الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (إذا قامَ أحَدُكُمْ مِنَ اللَّيْلِ، فَلْيَفْتَتِحْ صَلاتَهُ برَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ)، وبالنسبة لأكثر عدد ركعات لصلاة التهجد فقط اختلف العُلماء في الأقوال، حيثُ أن الحنفية قد ذهبوا بالقول أن أكثرها ثماني ركعات، وعند المالكية أكثرها عشر ركعات أو اثنتي عشرة ركعة، بينما ذهب الحنابلة بالقولِ أنه لا حد لأكثرها، وجاء في الحديث الذي رواه زيد بن خالد وابن عباس -رضيَ الله عنهما- أنَّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- صلّى ثلاث عشرة ركعة من ضمنِها الوتر ثلاث ركعات.