الصحابي الذي ولد في الكعبة، تعد السيرة النبوية زاخرةً بالكثير من التفاصيل التي تتعلق بالصحابة، والتي بشكل أو بآخر تعطي بياناً واضحاً على علو شأنهم ورفعة قدرهم ومكانتهم العظيمة في الاسلام، كما فيها الكثير من القصص التي ينهل الانسان المسلم منها الحكم والعبر والعظات التي تصقل شخصيته بكل ما يلائم تكوين الشخصية المسلمة، وفي كل مجال يتم فيه الحديث عن أحد الصحابة لا بد من التطرق لمكارمهم وفضائلهم لأنهم أفضل الخلق من بعد رسول الله، وقاموا بمؤازرته في كل أمر وساعدوه صلى الله عليه وسلم في اعلاء كلمة الحق ورفع شأن الدين الاسلامي ونشره بين الناس، وفيما يلي نجيب عن سؤالنا لنتعرف على الصحابي الذي ولد في الكعبة.

الصحابي الذي ولد في جوف الكعبة وعاش 120 سنة؟

من هو المولود الوحيد الذي ولد داخل الكعبة، يعد هذا السؤال من الأسئلة الدينية التي لا تخلو منها المسابقات ولا ينقطع ذكره في كثير منها، وهذا لأنه يتعلق بقصة من قصص الصحابة التي من الأولى على المسلمين معرفتها، وهناك الكثير من الأشخاص تجد لديهم اهتماماً كبيراً في أوائل الصحابة من كل شيء، سواء اول من اسلم أو أول من هاجر وهكذا، وهذه المعلومات تعد ثرية جداً ومفيدة بشكل واضح لأنها في النهاية مرتبطة بأفضل القرون وخير أمة خرجت للناس، واجابة سؤالنا كالتالي:

  • الصحابي الذي ولد في الكعبة؟
    • حكيم بن حزام رضي الله عنه.

من هو المولود الوحيد الذي ولد داخل الكعبة

ولد الصحابي حكيم بن حزام رضي الله عنه في “جوف الكعبة”، ويدفعنا هذا السؤال للبحث في القصة التي تعلقت بهذا الامر، حيث توجهت أم الصحابي حكيم بن حزام للكعبة لزيارتها في أحد المناسبات، وباغتها المخاض وهي في جوف الكعبة، ولكون المخاض كان شديداً لم تتمكن من الخروج من الكعبة، وكانت هذه هي ولادة الصحابي حكيم بن حزام رضي الله عنه.

الصحابي الذي ولد في الكعبة هو حكيم بن حزام، كما أنه المولود الوحيد في جوف الكعبة، ويعد من الصحابة الكرام الذين أكرمهم الله بالخلق الحسن.