حنث في يمينه ثم مات قبل أن يكفر عنها فما الحكم، يوجد الكثير من الاحكام الدينية التي تغيب عن المسلم، ومعرفة الحكم الديني لأمور الحياة هو أمر ضروري لكي يعيش المسلم حياة بعيدة عن الباطل والجهل، ويعتبر القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة مصادر التشريع، ومن خلالهما يتم استنباط الاحكام الدينية، وفي هذا المقال سنتعرف على الحكم الديني على من حنث في يمينه ثم مات قبل أن يكفر عنها.

كفارة اليمين

كفارة اليمين فيها تخيير وفيها ترتيب، فيخير من لزمته بين واحدة من النقاط التالية:

  • أولا: إطعام عشرة مساكين، ويكون نصيبالواحد منهم نصف صاع من الطعام.
  • ثانياً: كسوة عشرة مساكين، يكون نصيب الواحد منهم ثوب يجزيه في صلاته.
  • ثالثاً: عتق رقبة مؤمنة خالية من العيوب.

ولكن إن لم يجد شيئاً من هذه الثلاثة المذكورة صام ثلاثة أيام، والدليل على ذلك قوله تعالى:” فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ۖ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ۚ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ ۚ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.

حنث في يمينه ثم مات قبل أن يكفر عنها فما الحكم؟

ينبغي على المسلم الذي يحلف يمين أن يفي بيمينه، ولقد ذهب جمهور العلماء إلى أنه لا يجوز للمسلم أن يؤخر كفارة اليمين، وأنها تجب بالحنث فوراً، والحانث بيمينه مخير بثلاث خيارات هي: الإطعام أو الكسوة أو العتق فوراً، وإن عجز على فعلهن، وجب عليه الصيام، وإن تأخر وجبت عليه الكفارة بناء على حالة وقت آداه الكفارة، ولكن ماذا لو حنث في يمينه ثم مات قبل أن يكفر عنها فما الحكم؟

الحكم لهذه المسألة الدينية هو أن يخرج أقاربه من الورثة الكفارة من التركة قبل قسمتها، وكفارة اليمين هي: عتق رقبة، أو إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، والدليل قال في مغني المحتاج: ” مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ كَفَّارَةٌ : فَالْوَاجِبُ أَنْ يُخْرَجَ مِنْ تَرِكَتِهِ أَقَلُّ الْخِصَالِ قِيمَةً “، ولكن إذا كان الميت الذي حنث في يمينه ومات قبل أن يكفر فقيراً ولم يترك مالا ، فالكفارة الواجبة عليه هي صيام ثلاثة أيام ، فيستحب لوليه أن يصوم عنه، وله أن يطعم مكان الصيام عن كل يوم مسكينا.

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقالنا، والذي من خلاله وضحنا لكم الحكم الديني لمن حنث في يمينه ثم مات قبل أن يكفر عنها.