موعد صلاة القيام في رمضان، مع بدء العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم عشر فيهن عتق من النار، يسارع المسلمون للعبادة و إقامة الصلاة و الابتهال و التضرع لله عز وجل أملا في غفران من الله سبحانه وتعالى و تكفيرا للذنوب، فصلاة القيام من الصلوات التي خصت بالفضل و الأجر و الثواب العظيم، و هي من صلوات النوافل التي يتقرب بها العبد المسلم إلى الله سبحانه وتعالى و يجتهد لتأديتها في شهر رمضان المبارك و لا سيما في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، فالحرص على تأدية صلاة القيام في العشر الأواخر من رمضان دفع الكثيرون للتساؤل حول موعد صلاة القيام في رمضان.

صلاة القيام في رمضان

صلاة القيام صلاة أوصى النبي صل الله عليه و سلم عليها في كافة الليالي و وهي من العبادات التي يثاب عليها المسلم والتي يتقرب لها إلى الله سبحانه و تعالى، فهي من العبادات المسنونة التي يمكن للعبد أن يؤديها بعد صلاة الواجب، حيث قال عليه الصلاة و السلام:  “أَفْضَلُ الصِّيامِ، بَعْدَ رَمَضانَ، شَهْرُ اللهِ المُحَرَّمُ، وأَفْضَلُ الصَّلاةِ، بَعْدَ الفَرِيضَةِ، صَلاةُ اللَّيْلِ”، كما و قال الله تعالى في كتابه العزيز: “أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ”، فهي عبادة فضلها كبير و ثوابها عظيم، لذلك يحرص المسلم على تأديتها و لا سيما في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، وذلك إحياء لسنة النبي صل الله عليه و سلم.

ولعل المقصود من صلاة القيام في رمضان هو قضاء الليل كله أو ثلثه أو الثلث الأخير منه في العبادات و الطاعات و التقرب إلى الله سبحانه وتعالى بالصلوات النافلة رغبة في نيل الدرجات العالية في الجنان، فصلاة القيام في رمضان و في الأشهر العادية تحتاج إلى عزيمة و إرادة، حيث تضم صلاة القيام كل من صلاة الوتر و صلاة التهجد في جوف الليل،  و صلاة التراويح في رمضان وغيرها.

موعد صلاة القيام في رمضان

موعد صلاة القيام في رمضان، هي صلاة نافلة تبدأ من أول يوم في شهر رمضان المبارك من بعد غروب شمسها حتى آخر يوم من أيام شهر رمضان الكريم، فمنذ اليوم الأول في رمضان بعد غروب الشمس يتم تأدية صلاة التراويح بينما في اليوم الأخير من رمضان ليس هناك صلاة تراويح، فقد جرت العادة مع بدء العشر الأواخر من رمضان  تبدأ صلاة القيام والتهجد في العشر الأواخر من رمضان 1443 من ليلة 21 من شهر رمضان الفضيل من بعد آذان العشاء حتى قبل صلاة الفجر، ولا تكون صلاة القيام في وقت ما قبل آذان العشاء أو ما بعد صلاة الفجر ففي حال صلاها في هذه الأوقات فهي صلاة نافلة ليست صلاة القيام في رمضان.

صلاة القيام في رمضان أعم و أشمل من صلاة التهجد التي تمون بعد نوم من الليل، فهي من أفضل العبادات عند الله و لا سيما في الوقت الأخير من الليل حيث ينزل الله سبحانه و تعالى إلى السماء الدنيا ليغفر للمستغفرين و يستجيب للداعين، حيث تبدأ صلاة القيام في العشر الأواخر من رمضان من ليلة ال20 من رمضان 1443 وتستمر حتى ليلة الثامن والعشرين أو التاسع والعشرين من رمضان حسب الرؤية الشرعية لهلال شوال،  بينما بما يخص موعد صلاة القيام في رمضان من بعد صلاة العشاء إلى ما قبل صلاة الفجر.

الفرق بين صلاة التهجد و قيام الليل

تكثر العبادات في ليالي شهر رمضان الكريم ولعل من بينها صلاة التهجد و صلاة القيام، فالتساؤل لوجود فروقات واضحة بين كلاهما مطروح، فهل هنالك فرق بين صلاة التهجد و صلاة القيام؟؟ نعم هناك فرق فصلاة التهجد هي صلاة نافلة تبدأ من بعد آذان العشاء حتى وقت الفجر و هي صلاة يستيقظ العبد المسلم لأجل تأديتها دون وجود نية لتأدية عبادات أخرى كالذكر و الدعاء، بينما صلاة القيام هي صلاة نافلة، ولكنها أعم و أشمل من صلاة التهجد فصلاة التهجد جزءا من صلاة قيام الليل ، فقد ورد عن الصحابي الحجاج بن غزية رضي الله عنه: “يحسَبُ أحَدُكم إذا قام من الليل يصلي حتى يصبِحَ أنَّه قد تهجَّدَ، إنَّما التهجُّدُ المرءُ يصلِّي الصلاةَ بعد رقدةٍ، ثمّ الصّلاة بعد رقدةٍ، وتلك كانت صلاةَ رَسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم له”.

موعد صلاة القيام في رمضان، من بين الأمور التي يهتم العباد المسلمين على معرفتها استعداد للعبادة و الطاعة في العشر الأواخر من شهر رمضان، كونها صلاة خصها الله سبحانه وتعالى بالفضل الكبير و الأجر العظيم ولا سيما إن تم تأديتها في الثلث الأخير من الليل.