متى صلاة القيام ليلة عشرين، صلاة قيام الليل هي صلاة تطوع تؤدى في أوقات الليل من بعد صلاة العشاء إلى آذان صلاة الفجر، ويقيمها المسلمون على وجه التحديد في شهر رمضان المبارك، لأنه شهر للعبادات والطاعات والتقرب إلى المولى عز وجل، وتسمى قيام لأن العبد فيها ينام ثم يقوم لصلاته في الليل وهكذا، وحول أفض أوقات صلاة قيام الليل فقيل بأنه الثلث الأخير من الليل، وذلك لكي يكون المسلم قد أخذ قسط من الراحة فيؤدي صلاته على أكمل وجه دون كبد وتعب ومشقة، كما أن في الثلث الأخير خير في استجابة الدعاء وقبول الأعمال، متى صلاة القيام ليلة عشرين.

متى يبدأ وقت صلاة القيام في رمضان

في شهر رمضان المبارك تبدأ صلاة قيام الليل في الأيام العشرة الأواخر من شهر رمضان، أي من ليلة 20 و 21، وتستمر إلى أن يتم رؤية هلال شهر شوال وإعلان أول أيام عيد الفطر المبارك، ومن الجدير بالذكر بأن صلاة قيام الليل غير مشروطة بعدد معين من الركعات، فالأمر يعود إلى اجتهاد المسلم في أداء العبادات، فيكون الأمر منوط باستطاعة المسلم، لأن الله عز وجل لا يكلف نفساً إلا وسعها، إلى أن جمهور العلماء المسلمين اتفقوا على أن تكون عدد ركعات قيام الليل 11 رجعة، على أن يطيل المسلم في القراءة فيها وكذلك في الركوع والسجود، وهو اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم الذي كان يبدأها بركعتين خفيفتين ثم يطيل في الباقي.

صلاة قيام ليلة 20 و 21

كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص في الليالي العشرة الأخيرة من شهر رمضان على أداء صلاة قيام الليل، فكان يوقظ أهل بيته ويشد المئزر ويصليها، ولعل أهم سبب لقيام العشرة الأواخر من شهر رمضان هو أن فيها ليلة القدر التي لا يعلم موعدها المسلمون، ولكنهم يجتهدون في تحريها ويؤدون صلاة قيام الليل في العشرة الأواخر كلها لعلهم يدركون ليلة القدر، ففيها أجر عظيم وهي خير من ألف شهر، وفيها تغفر الذنوب كلها وما أحوج المسلم إلى المغفرة والعفو من الله تعالى، وتعتبر ليلة 20 و 21 بمثابة الإعلان عن بدء الليالي العشرة الأواخر من شهر رمضان، ففيها يعلم المسلم بأن شهر رمضان الكريم شارف على الرحيل، ويفارقنا على أمل أن يعيده الله علينا ونحن لا فاقدين ولا مفقودين، فعلى المسلم أن يحرص على عدم تضييع هذه الليالي وأن يقيم ليلها بالصلاة وقراءة القرآن الكريم والدعاء لله عز وج.
  • متى صلاة القيام ليلة عشرين؟
  • الإجابة هي: من بعد صلاة العشاء في ليلة عشرين رمضان يبدأ أداء صلاة قيام الليل، لقول  عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا ليله وأيقظ أهله وشد مئزره).