هل يجوز الافطار قبل السفر، رمضان، هو شهر الخير والبركة والغفران، وهو شهر تكثر فيه البركات وتكثر فيه الحسنات وتقل فيه السيئات، وفي شهر رمضان يُضاعف الله سبحانه وتعالى الأجر لعباده، ويكسبهم بلطفه ورحمته، وهو شهر تستجاب فيه الدعوات، وتفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار في هذا الشهر الفضيل وتزداد فيه العبادات، وتقديم الصدقات والمساعدات للفقراء، وينتشر فيه الخير بين الناس، وفي هذا الشهر تسود فيه روح التراحم والمسامحة بين الناس وهو أعظم أجر من الصيام، وهذا الشهر يعد فرصة لتحقيق التغيير الحقيقي من ناحية السلوك والعبادة. هل يجوز الافطار قبل السفر هذا هو سيكون محتوى مقالنا.

هل يجوز الافطار قبل السفر

إذا نوى شخص السفر من ثاني يوم في رمضان وجب عليه أن توجد فيه نية الصوم، وليس له أن ينوي الفطر، وإنما يباح الفطر إذا خرج من البلد وترك البيوت وراء ظهره، وأما قبل ذلك فلا، فإذا تم الغاء رحلة الطائرة فهو على صومه الذي نوى نيته عليه من الليل. كما ثبت عن أنس رضي الله عنه “أنه كان عزم على السفر واستعد للسفر ولبس ثياب السفر فأكل قبل أن يسافر، فسأله بعض أصحابه هل هذا سنة؟ فقال: نعم سنة“.

مشروعية الفطر للمسافر

لقد شرع الله للمسافر الفطر كما ورد في كتاب الله عز وجلوَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185]، حيث كان الرسول محمد عليه الصلاة والسلام خلال سفره يصوم ويفطر وكان أيضا الصحابة يصوموا ويفطروا، فمن يكون مسافر ويفطر أو يصوم فلا حرج في ذلك لأن فطر المسافر رخصة من عند الله سبحانه وتعالى ويكون ذلك اذا كان مسافر في سيارة او على جمل أو طائرة أو سفينة فلا يوجد فرق بينهم.

هل يجوز الافطار قبل السفر، يُعرف الاسلام في اليُسر في كافة التشريعات وأحكامها، ويأتي ذلك للتخفيف عن المسلمين عند وقوع المشقة، حيث قام الاسلام بتشريع بعض الرخص تسهل على المسلمون تأدية الواجبات التي شرعها الله تعالى، ودام هذا الفهم والقيام بالعمل به لدى العلماء بالاستناد لقواعد الفقه المعروفة “المشقّة تجلب التيسير”. كما جاء عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم إن الدين يُسر.