ما هي صلاة القيام في رمضان، شهر رمضان المبارك هو الشهر الأعظم من بين شهور العام، ووفقاً للتقويم الهجري هو الشهر التاسع، وهو السابق لشهر شوال، والتالي لشهر شعبان، فشهر رمضان له مكانة عظيمة وواضحة بين الشهور، فيه أنزل القران الكريم، وفيه ليلة القدر التي هي خير من الف شهر، كما مَنَ الله تعالى على عباده المسلمين بهذا الشهر الفضيل ليحصدوا منه كل الخير، فهو شهر الحصاد والحسنات المضاعفة، وهو فرصة يحصل عليها المسلمين مره في العام لذلك لابد من اغتنام ايام هذا الشهر الفضيل ومافيه من مكارم عظيمة فالاجر فيه ومضاعف والحسنات لاحصر لها، والدعاء فيه لا يرد، فيجب على كل مسلم استغلال ايام وليالي رمضان في “الصيام والذكر و التسبيح وقراءة القران والقيام والدعاء”، ونظراً لحرص العباد على استغلال ايام رمضان والالتزام بالعبادات التي تعود على أصحابها بالاجر العظيم، فهناك من يتساءل ما هي صلاة القيام في رمضان وذلك من اجل الالتزام بها والحصول على الاجر والثواب التي اعده الله تعالى للقائمين.

عدد ركعات صلاة القيام في رمضان

فرض الله تعالى الصلاة على المسلمين بموجب خمس صلوات في اليوم وهما “صلاة الفجر، والضهر، والعصر، والمغرب، والعشاء” وهي فرض على كل مسلم بالغ عاقل، وبالاضافة الى الخمس صلوات التي فرضها الله تعالى هناك صلوات النوافل التي حث الرسول صلى الله عليه وسلم على ضرورة الالتزام بها للحصول على أجرها وثوابها ومنها صلاة قيام الليل فهي من الوافل التي كان الرسول عليه الصلاة والسلام يلتزم بها ولا يتركها، فقد كان يؤديها ركعتين ركعتين لكن لم يرد عدد معين لصلاة قيام الليل لكن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يلي قيام الليل إحدى عشرة ركعةً، أو قد تصل لثلاث عشرة ركعةً، وذلك وفقاً لما جاء في الحديث النبوي الشريف الذي أخرجه الإمام مسلم عن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي فِيما بيْنَ أَنْ يَفْرُغَ مِن صَلَاةِ العِشَاءِ، وَهي الَّتي يَدْعُو النَّاسُ العَتَمَةَ، إلى الفَجْرِ، إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُسَلِّمُ بيْنَ كُلِّ رَكْعَتَيْنِ، وَيُوتِرُ بوَاحِدَةٍ، فَإِذَا سَكَتَ المُؤَذِّنُ مِن صَلَاةِ الفَجْرِ، وَتَبَيَّنَ له الفَجْرُ، وَجَاءَهُ المُؤَذِّنُ، قَامَ فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ، ثُمَّ اضْطَجَعَ علَى شِقِّهِ الأيْمَنِ، حتَّى يَأْتِيَهُ المُؤَذِّنُ لِلإِقَامَةِ”

طريقة صلاة قيام الليل في رمضان

صلاة قيام الليل هي كل صلاة تصلى بعد صلاة العشاء حتى ادان الفجر، لكن يعتبر الثلث الأخير من الليل هو أفضل أوقاتها لأنّ الله تعالى ينزل إلى السماء الدُّنيا في الثلث الاخير من الليل، فيستشعر العبد برحمة الله تعالى ويتعرّض لنفحاته، ويكون أقرب لإستجابة الدُّعاء، اما قيام الليل في رمضان فتعتبر صلاة التراويح هي قيام الليل، لكن قد اعتاد المسلمين على تسميتها بصلاة التراويح، وهي في الاصل صلاة قيام الليل، ويجدر بالقول أن صلاة قيام الليل ليس لها عدد معين، ويمكن أداءها حسب الرغبة وعند الله لا يضيع الأجر، فكلما زادت ركعات صلاة قيام الليل كلما زاد الأجر والثواب، وكما هي من العبادات التي تعود بالفضل العظيم على العبد في دُنياه، وآخرته، فهي تميز العبد المؤمن التقي عن غيره، وهي من أحد أسباب دخول الجنة، وكذلك هي أفضل صلاة بعد صلاة الفَرض، وكما وعد الله تعالى من قام ليالي رمضان ايماناً واحتساباً بالاجر والثواب العظيم في الدنيا والاخرة.