سنة السخونة في الجزيرة العربية، تعتبر هذه السنة من السنوات الأليمة والصعبة التي من الممكن أن تشهدها منطقة الجزيرة العربية بسبب الوباء الذي انتشر في ذلك الوقت، حيث أن الانفلونزا الاسبانية هي عبارة عن وباء انفلونزا قاتل ومميت بصورة غير طبيعية سببه فيروس الانفلونزا HINI، واستمرت العدوي في هذا الوباء الفتاك من شهر فبراير الي ابريل لعام 1920 ميلادي، حيث أنه أصاب ما يقارب 500 مليون شخص أي ما يقارب ثلث سكان العالم في ذلك الوقت ويقدر تعداد الموتى بسبب ذلك المرض ما بين 20 مليون الي 50 مليون، ولكن العديد من الدراسات تؤكد الي أن أعداد الموتي بسبب الانفلونزا الاسبانية التي تتراوح ما بين 17 مليون الي 100 مليون شخص، وذلك يجعله أكثر الأوبئة فتكا في تاريخ البشرية، وهناك العديد من المراجع التاريخية التي تتحدث عن سنة السخونة في الجزيرة العربية، سنتعرف في مقالنا علي سنة السخونة في الجزيرة العربية.

ما هي سنة السخونة في الجزيرة العربية

تعتبر سنة السخونة في الجزيرة العربية هي تلك السنة التي انتشر فيها مرض معدي وقاتل في منطقة شبه الجزيرة العربية، وأطلق عليها سنة السخونة وذلك بسبب ارتفاع حرارة جسم الانسان وسخونته كانت من أهم أعراض ذلك المرض، وسميت أيضا بسنة الرحمة، وذلك لكثرة الترحم الشديد في ذلك الوقت علي الموتي، حيث أن سنة السخونة في الجزيرة العربية كانت في عام 1919 ميلادي الذي يوافقه 1337 هجريا، ويقال أن تلك الجائحة قد أبادت مدن وقري بأكملها، وحصد ذلك الوباء المميت أرواح مئات الألوف من البشر، وانتشر في جميع أنحاء الجزيرة العربية ومعظم العديد من دول العالم بأسره ولم يسلم من الوباء الا القليل من الناس، واستمر ذلك الوباء في منطقة الجزيرة العربية ما يقارب الثلاثة أشهر، وكانت تلك الأشهر الثلاثة صعبة جدا، وكانت الثلاثة أشهر كفيلة لقتل العديد والقضاء علي عائلات وقري بأكملها، لدرجة أنه قيل لكثرة الموتي تكسرت النعوش وتم استخدام الأبواب الخشبية بديل لنقل المتوفين، وتم مكافحة المرض في ذلك الوقت من خلال عزل المرضي في أماكن وبيون في أطراف البلدة أو القرية وخارج أسوارها حتي لا يختلطوا مع الأخرين.