ماهو الركن الثاني من اركان الاسلام، أنزل الله عز وجل القرآن الكريم على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وشرع فيه التشريعات والأحكام التي من شأنها تسيير حياة الإنسان تحت شرع الله بعيداً عن نواهيه مجتنباً لها آمراً بالمعروف عاملاً فيه، كما شرع الله عز وجل أركان للإسلام وأركان للإيمان، وأركان الإيمان هي أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والقدر خيره وشره واليوم الآخر، هذه هي أركان الإيمان أي الركائز الأساسية الواجب وجودها في الإنسان الذي آمن أن الله وحده هو المستحق بالعبادة وشهد أن الرسول حق، وفي هذا المضمار يتساءل البعض عن ماهو الركن الثاني من اركان الاسلام، في هذا المقال سنتحدث عن أركان الإسلام بالتفصيل. 

أركان الإسلام في القرآن

يعتبر مصطلح أركان الإسلام من المصطلحات التي يتم تدريسها للطلاب منذ نعومة أظفاره فهي الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها قوامة إسلام الفرد المسلم، وبالتالي يمكن تعريف أركان الإسلام بأنها: مصطلح ديني إسلامي أطلقه الرسول صلى الله عليه وسلم وعلماء السنة النبوية على الأسس الخمس التي ينبني عليها دين الإسلام، والدليل على أركان الإسلام من السنة النبوية هو الحديث ” بُني الإسلام على خمس، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً”، هذا الحديث الذي تربى عليه الجيل المسلم منذ أن خلق وتعلم عليه، فهذه الفروض علمها النبي صلى الله عليه وسلم لصحابته الكرام الذين بدورهم نقلوها لنا على مر العصور إلى يومنا هذا فأصبحت عقيدة كل مسلم.

فوائد أركان الإسلام

لطالما كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو المعلم الأول لتعاليم الدين الإسلامي التي أوحى بها الله تعالى له بواسطة الملك جبريل عليه السلام، وبدوره عليه السلام علمها لأصحابه وتناقلوها في الأحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم والتي شكلت في مجملها علم السنة النبوية الذي يعتبر المرجع الأصلي والأساسي للمسلمين، إن تعلم المسلمين اركان دينهم يعود عليهم بالفوائد العظيمة ولعل أبرز فوائد معرفة أركان الدين الإسلامي أن الإنسان المسلم عندما يعلم أن أركان الإسلام هي بمثابة أعمدة لا يصلح بناء الدين بدونها حينها يجتهد بالعمل لإقامة هذا البناء قوامة صحيحة، فيسعى جاهداً للعمل بمقتضاها بحذافيرها ويتجنب أي تقصير في أداء أي ركن منها كونه يعلم أن بناء هذه الأعمدة هو بناء للدين الإسلامي وهدم هذه الأعمدة هو هدم للدين الإسلامي، فبالتالي كونه مسلم مؤمن إيماناً تاماً بالله وبأركانه سيتجنب حدوث التقصير في العبادة حفاظاً على الدين الإسلامي، ومن هذا المضمار تحرص وزارتي التربية والتعليم ووزارة الأوقاف حرصاً شديداً على تعليم الأطفال هذه الأركان في مراحل متقدمة من العمر لما لهذه الأركان من أهمية بالغة في قوامة الفرد المسلم.

ماهو الركن الثاني من اركان الاسلام؟

وبناء على ما تقدم سنقوم بالإجابة عن السؤال تبعاً للحديث الوارد في السنة النبوية عن أركان الدين الإسلامي ومن هذا فإن الإجابة هي

-” الصلاة”.