ليلة القدر ليلة شريفة مباركة ويعدل ثوابها وأجرها أكثر من 1000 شهر أي ما يعادل، تزامناً مع قرب حلول الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، وهذه الأيام التي تشتمل على ليلة القدر، باتت التوعية بأهمية ومكانة هذه الليلة أمراً ضرورياً اتخذته الكثير من وسائل التواصل الاجتماعي، لبيان الفضل الذي يتكلل في صدر المسلم تبعاً لإحيائه ليلة القدر، ومن ضمن الحملات التوعوية الهادفة للتوعية بضرورة اغتنام ليلة القدر كانت هذه المسابقة التي انتشرت على منصة تويتر، والتي لا تهدف فقط لعموم الفائدة تبعاً لمعرفة الاجابة بقدر ما تهدف لبيان فضل ليلة القدر واشعار المسلمين بضرورة اغتنام هذه الليلة لما تمتلكه من أجر مضاعف لم يختص الله اي ليلة اخرى بهذا الفضل، ومن خلال مقالنا سنتعرف على اجابة هذه المسابقة، ونتطرق للفضائل التي اشتمل عليها السؤال ليلة القدر ليلة شريفة مباركة ويعدل ثوابها وأجرها أكثر من 1000 شهر أي ما يعادل.

ليلة القدر ليلة شريفة مباركة ويعدل ثوابها وأجرها أكثر من 1000 شهر أي ما يعادل؟

فاضل الله بين الأيام والشهور والليالي والأوقات، وكانت مفاضلته بين الشهور بائنة بجعله شهر رمضان شهر الخير والبركة والرحمة ومضاعفة الحسنات وفتح ابواب الجنة واغلاق ابواب النار وصفد الشياطين، وهذه الأمور لم يحظَ بها أي شهر من شهور العام، كما كان هناك مفاضلة لشهر شعبان بإكثار الصيام فيه لكون الأعمال ترتفع في هذا الشهر ويطلع عليها الله، أما مفاضلة الأيام، فكانت أيام شهر رمضان هي خير ايام العام، ويوم الجمعة هو سيد أيام الأسبوع، ويومي الاثنين والخميس هما اليومين الذين ترتفع فيهم الاعمال لله، أما الأوقات فكانت المفاضلة فيهم تتبع كون ختام الأوقات أفضل من بدايتها، فختام يوم الجمعة يمتلك أجراً أفضل من اجر بدايته، وختام شهر رمضان له فضل أكبر من بدايته، اما مفاضلة الليالي فكانت مفاضلة ليلة القدر عن باقي ليالي العام، وهذا لأن القرآن الكريم، معجزة النبي الخالدة نزلت في هذه الليلة المباركة الشريفة، وفيما يلي نوضح اجابتنا عن سؤال المسابقة:

  • ليلة القدر ليلة شريفة مباركة ويعدل ثوابها وأجرها أكثر من 1000 شهر أي ما يعادل؟
  •  1000 شهر = 1000 شهر × 30 ليلة = 30000 ليلة.

ليلة القدر ليلة شريفة مباركة ويعدل ثوابها وأجرها أكثر من 1000 شهر أي ما يعادل 3000 ليلة، ولربما يكون فضلها أكثر من هذا العدد، حيث يضاعف الله الأجور والحسنات.