هل تجوز الزكاة على الأقارب، الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام بعد ركن الشهادتين و الصلاة، فالزكاة هو القدر المخصوص الواجب على المسلم إخراجه من مال في حال بلغ النصاب لكافة الجهات المستحقة للزكاة وفق شروط معينة، فزكاة الفطر هي زكاة فرضت على كل مسلم و مسلمة تدفع في شهر رمضان الكريم قبل غروب شمس آخر يوم من أيام شهر رمضان المبارك، فهي مفروضة على كل مسلم و مسلمة و ذلك وفقا لما جاء في رواية ابن عمر رضي الله عنه حيث قال: ”فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان”، و لقد وردت الكثير من التساؤلات التي يرغب العبد المسلم التفقه فيها و التعرف عليها من أجل التأكد من بعض الأمور، و فيما يلي نوضح هل تجوز الزكاة على الأقارب.

من هم مستحقو الزكاة من الأقارب

الزكاة ركن من أركان الإسلام وجبت إن بلغ النصاب، وهي واجبة مفروضة على عباد الله من المسلمين و المسلمات، قبل أن نتعرف على حكم الزكاة على الأقارب لنتعرف على من هم مستحقو الزكاة من الأقارب.

  • الأقارب التي تجب عليهم النفقة: لا تحل عليهم الزكاة، و هم الأب و الأم و الزوجة و الأبناء، هنا يكون قد دفع الزكاة لنفسه أو سد دين عليه فلا يجوز ذلك في الإسلام بإجماع أهل العلم، و يندرج تحت حكم النفقة كل من:  الآباء والأجداد، والأولاد والأحفاد أيضًا، والخلاصة إنَّ كلَّ من تجب عليه النفقة ليس من مستحقي الزكاة من الأقارب
  • الأقارب التي لا تجب عليهم النفقة: تحل الزكاة على كل قريب ممن لا تجب عليهم النفقة مثل الأخ و الخال و العم، فالزكاة هنا صلة رحم و صدقة فالثواب مضاعف  كما أوضح رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث حيث قال: “إنَّ الصَّدقةَ على المسْكينِ صدقةٌ وعلى ذي الرَّحمِ اثنتانِ: صدَقةٌ وصِلةٌ، إذن الأخ و العم و الخال  هم من مستحقي الزكاة من الأقارب في الإسلام إذا كانوا في حاجة

هل تجوز الزكاة على الأقارب

بعد النظر في باب مستحقي الزكاة لنتعرف على الاستفسار الديني المطروح هل تجوز دفع الزكاة على الأقارب، سيكون التوضيح كما يلي:

  • مستحقو الزكاة من الأقارب هم ممن لا تجب نفقتهم من المحتاجين و الفقراء مثل الأخوة والأخوات والأعمام والعمات والأخوال والخالات وأبنائهم وغيرهم.
  • هل تجوز الزكاة على الأقارب في حال كان الأقارب ذو حاجة أكثر من الأجانب فتقديم الزكاة لهم أولى و الثواب أعظم، حيث يشمل ثواب الصدقة و الصلاة، استنادا على ما ورد عن النبي صل الله عليه و سلم حيث قال:  “صدقةُ ذي الرحمِ على ذي الرحمِ صدقةٌ وصلةٌ”.
  • بينما في حال كان الأجانب من الفقراء أكثر حاجة من الأقارب فوجب إعطاء الزكاة للفقراء و المحتاجين.
  • بالنسبة للأقارب من تجب عليهم النفقة من الأصول و الفروع و ما علا و ما نزل فهؤلاء لا تجب عليهم الزكاة وبذلك يكون قد وفّر ماله بدفعه للزكاة وهذا غير جائز، هنا تكون دفعت الزكاة في وجه آخر من الزكاة و هو النفقة.
  • بينما من لا يتوجب عليهم النفقة من الأقارب تعطى لهم الزكاة شريطة ألا يقصد بذلك حماية المال.

هل تجوز الزكاة للبنت المتزوجة

البنت المتزوجة تدرج في باب من تجب عليهم النفقة فلا يجوز دفع الزكاة لها، و لن في حال كان حال زوجها ليس بالجيد و تعاني من الفقر فهي أولى من غيرها، و تقدم لها الزكاة، و ذلك يدخل في باب ثواب الصدقة و ثواب صلة الرحم، كما سبق ذكره في السطور أعلاه.