من اخر من مات من الصحابة، تزخر السيرة النبوية بقصص صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد ذكرت لنا من آمن به وصدّق رسالته واجتهد للعمل بها، كما وذكرت لنا تضحياتهم في سبيل نشر الدعوة الإسلامية كل صحابي منهم على حدة، المتأمل في قصص الصحابة في سيرة النبي يجد أنهم لم يألوا جهداً في نصرة الدين الإسلامي مع الرسول صلى الله عليه وسلم فقد جادوا بأعظم ما يملكون، فمنهم من ضحى بماله أمثال عثمان بن عفان رضي الله عنه، قد لا يسعنا هذا المقال للحديث عن فضائل الصحابة، لكننا سنقوم بالإجابة عن سؤال بات مطروحاً من قبل الباحثين وهو من اخر من مات من الصحابة. 

من اخر من مات من الصحابة؟  

كانت حياة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم مثالاً يُحتذى به لكافة المسلمين فقد كانت حياتهم مع الرسول نموذجاً مشرفاً يُدرس إلى يومنا هذا لما اتسمت به من فضائل قد لا نستطيع تصديقها من عظم قدرها، لم يألوا الصحابة جهداً في مساندة النبي صلى الله عليه وسلم في نشر الدعوة الإسلامية فقد تعرضوا معه لشتى ألوان العذابات من قبل كفار قريش لكنهم صمدوا وثبتوا وسألوا الله النصر والتمكين والعون، يجهل البعض من المسلمين قصص الصحابة ويود التعرف عليها فيذهب للبحث عنها في كتب السيرة النبوية أو إلى المواقع الإلكترونية للتعرف على قصة صحابي معين مثلاً، ومن الأسئلة التي طُرحت طلباً للاستفسار من اخر من مات من الصحابة، سنحاول الإجابة في هذا المقال عن السؤال كالتالي: 

السؤال/ من اخر من مات من الصحابة؟ 

الإجابة/ اتفق علماء السيرة النبوية على أن آخر من توفي من الصحابة هو الصحابي أبو الطفيل عامر بن واثلة الليثي، وقيل أن اسمه أيضاً عُمير بن جحش، وتعددت الروايات في ذكر اسم ثابت للصحابي بن واثلة، وقيل في سيرته أنه من الصحابة الذين رأوا النبي صلى الله عليه وسلم فقد توفي أبو الطفيل في سنة 100 من الهجرة في مكة المكرمة حيث الموطن الأصلي للدعوة الإسلامية.