هل يجوز مسك المصحف من غير وضوء، إن المصحف هو الاسم الآخر للقرآن الكريم، وهو ذلك الكتاب السماوي الذي أنزله الله عز وجل على نبيهِ الكريم مُحمد صلى الله عليه وسلم، وقد جعل الله عز وجل لهذا الكتاب المكانة المرموقة عند المسلمين، فهو معجزة الله الخالدة في الأرض، كما وأن قراءة القرآن الكريم تُعتبر من العباداتِ الدينية الواجبة على المسلمين، والتي يحصل بها على الأجرِ والثواب من الله عز وجل سواء في الدُنيا أو في الآخرة، وبناء على ذلك نجد أن هُناك الكثير من الأسئلة والاستفسارات الدينية التي تُطرح من الكثيرِ من أبناءِ الأمة الإسلامية، ولعل من أهمها جاء استفسار هل يجوز مسك المصحف من غير وضوء، وهو من الأحكامِ الشرعية التي قد اختلف بها عُلماء الفقه الإسلامي، وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن حكم مسك المصحف من غير وضوء.

حكم مس المصحف بدون وضوء الإسلام سؤال وجواب

حكم مسك المصحف من غير وضوء، قد ذهب جمهور الفقهاء في المذاهب الفقهية الأربعة من الحنفيّة والمالكيّة والشّافعيّة والحنابلة إلى أنّه يُمنع على الفردِ الذي يكون غير مُتطهر أن يلمس جلد المصحف المُتصل، وأيضاً يُمنع مس الحواشي التي لا كتابة فيها من أوراق المصحف، وهُناك الكثير من أقوالِ أهل العلم حول حكم مسك المصحف من غير وضوء، ومنها قول الشيخ ابن باز رحمه الله : “لا يجوز مس المصحف للمسلم إلا على طهارة من الحدثين الأكبر والأصغر ، وهكذا نقله من مكان إلى مكان ، إذا كان الناقل على غير طهارة.

حيثُ أن مس المصحف إذا كان بواسطة أو في جرابه أو في لفافة فيجوز للمسلم، ولكن أن يقوم بمس المصحف بشكل مُباشر وهو على غير طهارة فلا يجوز مسك المصحف، وبالنسبة للقراءة فإنه لا بأس أن يقرأ وهو محدث عن ظهر قلب.

حكم مس غلاف المصحف بدون وضوء

تساءل الكثير من أبناءِ الأمة الإسلامية عن حكم  مسك غلاف المصحف من غير وضوء، حيثُ أنه لا يجوز للمسلم الذي يكون على غير طهارة أن يمسك غلاف المصحف المتصل به إما بالخياطة أو اللصق أو غير ذلك، ولكن بالنسبة لغلاف المصحف الذي يكون منفصل عن المصحف مثل الجراب الذي يوضع فيه المصحف لحفظه وفي هذه الحالة يجوز مسك غلاف المصحف من غير وضوء.

حكم مس المصحف بدون وضوء – إسلام ويب

بالنسبة لحكم مسك المصحف من غير وضوء عند أئمة المذاهب الأربعة فقد أكدوا على تحريم مسك المصحف على غير وضوء، وقد استدلوا على قولهم من القرآن الكريم، وذلك في قول الله عز وجل: ( إنه لقرآن كريم* في كتاب مكنون* لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين)، ومن هنا جاء الحكم الشرعي لـِ مسك المصحف من غير وضوء، والذي ذهب أهل العلم إلى تحريمهِ إن كان المسلم على غير طهارة، فيجب أن يتطهر من أجلِ إمساك المصحف الشريف.