متى نزلت سورة مريم قبل الهجرة، سورة مريم من السور المكية حيث يبلغ عدد آياتها 93 آية، إلا آيتان منها نزلتا على النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، ويأتي ترتيبها في القرآن الكريم التاسعة عشر في الجزء السادس عشر، وهي أول سورة في القرآن الكريم سميت باسم امرأة والوحيدة كذلك، وهي السيدة مريم بنت عمران عليها السلام ووالدة النبي عيسى عليه السلام، حيث أطلق على سورة مريم اسمها لكي تخلد قصة مريم بنت عمران عليها السلام، فهي أول سيدة والوحيدة التي تم ذكر اسمها في القرآن الكريم، ولها مكانة عظيمة ليس لدى القوم الذين عاشت بينهم، بل عند المسلمون كذلك، فروى النبي محمد عليه السلام العديد من الأحاديث عن حياتها وتفاصيلها، وسنتعرف هنا على متى نزلت سورة مريم قبل الهجرة.

نزلت سورة مريم قبل الهجرة

سورة مريم هي من السور القرآنية التي تميزت بسرد عدد من قصص الأنبياء فيها، حيث تتحدث آياتها بالتفصيل عن النبي زكريا عليه السلام وما دار في حياته من أمور، كما أنها تتحدث عم حياة مريم بنت عمران نفسها وعن ما حدث في عهدها من ولادتها للنبي عيسى عليه السلام من غير أب ومساندة الله عز وجل لها ولابنها ونصرتهم، وعن قصة النبي إبراهيم عليه السلام وسيرة حياته فيها، كما أن سورة مريم تضمن قصص العديد من الأنبياء ومنهم النبي إسماعيل عليه السلام والنبي إسحاق والنبي يعقوب والنبي هارون والنبي نوح والنبي إدريس عليهم السلام، كما تضمنت قصة النبي موسى عليه السلام.

نزلت سورة مريم قبل الهجرة او بعدها

  • السؤال هو: متى نزلت سورة مريم قبل الهجرة؟
  • الإجابة هي: عبارة صحيحة، كما ان آيتان منها نزلت بعد الهجرة في المدينة المنورة حيث نزلت بعدما تأخر نزول الوحي جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم لمدة 40 يوم بأمر من الله عز وجل، فنزل عليه بعدها بسورة مريم.

بدأت سورة مريم في القرآن الكريم بدعاء النبي زكريا لله عز وجل بشكل خفي ونابع من القلب راجياً منه أن يجعل له ولي وخلف في هذه الحياة، وهنا جاءت المعجزة الإلاهية باستجابة الله عز وجل لدعائه فوهبه النبي يحيى عليه السلام، وبعدها تتدرج الآيات في قصة مريم بنت عمران عليها السلام، حينما جاءها الملك بشكل بشر وبشرها بالنبي عيسى عليه السلام ولداً لها، وما دار بعدها بينها وبين قومها، وكيف دافع الله عز وجل عن أشرف نساء الأرض فجعل ابنها عيسى عليه السلام ينطق في المهد لكي يدافع عن والدته ويكف أذى قومها عنها ويثبت عفتها وطهارتها وبأنه من معجزات الله عز وجل ونبي الله في الأرض.