ما السورة التي افتتحت بالتسبيح واختتمت بالتسبيح؟، القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة الوحي جبريل عليه السلام، المنزه عن الخطأ والتكرار والنقص والقصور، يبلغ عدد سور القرآن الكريم 114 سورة قرآنية تنوعت فيها الآيات بأسلوب فريد يعجز البشر عن محاكاة آية من آياته، يحمل بين طياته الآيات التي يستقي منها الإنسان الأحكام التي توجب عليه فعل سلوك وتحرم عليه فعل السلوك الآخر، الباحث في آيات القرآن يلحظ بين سطوره الإعجاز الذي أبدعه الله تعالى في هذه الآيات، وللحديث عن ذلك وأكثر سوف نسترسل الحديث بصدد الإجابة عن سؤال ما السورة التي افتتحت بالتسبيح واختتمت بالتسبيح؟. 

ما السورة التي افتتحت بالتسبيح واختتمت بالتسبيح؟ 

تنوعت القضايا التي عالجتها سور القرآن الكريم بشكل عام، فقد تناولت بعض السور الحديث عن قضايا فقهية كأمور الزواج والطلاق وما يتعلق بها من أحكام، والبعض الآخر من السور تناولت الحديث عن قضايا المعاملات الشرعية التي تختص بالأموال وبينت الحرام منها والحلال بالنص الصريح الواضح، والبعض الآخر عالج الكثير من سلوكيات المجتمع وبالتحديد الكيفية التي يتعامل فيها الإنسان المسلم مع غيره من الناس فقد بينت الآيات أن المعاملة الحسنة هي الطريقة الأمثل للتعامل مصداقاً لقوله تعالى ” وجادلهم بالتي هي أحسن”، كما ونهت الآيات الإنسان المسلم عن ارتكاب بعض السلوكيات التي من شأنها أن تفكك أواصر المحبة بين الناس مثل الغيبة والنميمة والهمز واللمز وبينت عقوبة فاعلها، ونخلص من ذلك أن القرآن الكريم بكل آية فيه جاء علاجا شاملاً كاملاً للمسلمين صالحاً لكل زمان ومكان، والمتأمل في آيات القرآن يجد أن الآيات زخرت بمواطن الإعجاز بأنواعه سواء كان الإعجاز العلمي أو الإعجاز اللغوي أو الإعجاز الديني وكذلك الإعجاز العددي وغيره الكثير، وفي هذا المضمار يطرح بعض الأشخاص سؤالاً سوف نقوم بالإجابة عنه:

السؤال/ ما السورة التي افتتحت بالتسبيح واختتمت بالتسبيح؟

الإجابة/ سورة الحشر حيث بدأت بآية “سبّح لله ما في السموات والأرض”، وانتهت بآية ” يُسبح له ما في السموات والأرض”.