الصحابي الذي خرج على راس المهاجرين الى الحبشه هو، سطرت السنة النبوية بين صفحاتها سطوراً من قصص الصحابة الصالحين الذين شهدوا الدعوة الإسلامية مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وتحدثت عن التحديات والعذابات التي ذاقها الصحابة رضوان الله عليهم من كفار قريش في فترة بداية الدعوة إلى الدين الإسلامي الجديد الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، كما وسردت لنا هجرة النبي عليه السلام قسراً في بداية الدعوة هو وأصحابه الذين صدقوه وءامنوا معه إلى الحبشة حفاظاً على أنفسهم ودينهم من بطش الكفار، وفي خضم القصص الواردة عن هجرة الصحابة مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى الحبشة يطرح البعض سؤالاً عن الصحابي الذي خرج على راس المهاجرين الى الحبشه هو، سنجيب عن ذلك.

ما هي الحبشة التي هاجر إليها المسلمون

هاجر المسلمون مع رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في بداية الدعوة الإسلامية إلى الحبشة فارين من أذى كفار قريش محافظين على دينهم وأموالهم وأنفسهم، فعندما نذكر هجرة النبي الأولى فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو الحبشة فارتبط تاريخ المسلمين بها ارتباطاً وثيقاً، فقد قام الرسول عليه السلام بنصح صحابته للهجرة إلى مدينة الحبشة لأن فيها حاكم عادل لا يظلم أحداً، وقد كانت هجرة النبي إلى الحبشة في عام 615، وكان ملك الحبشة آنذاك يسمى بالنجاشي أصحمة بن أبجر، وكان أهل الحبشة يعتنقون الدين المسيحي، عاش المسلمون في الحبشة تحت ظل الملك النجاشي الذي حماهم من بطش الكفار فكان مساندا لهم.

الصحابي الذي خرج على راس المهاجرين الى الحبشه هو؟

عندما ضاقت الأرض بما رحبت على المسلمين في مكة وزاد قتل وبطش الكفار على المسلمين وكادوا أن يجبروهم على العدول عن دينهم والرجوع إلى الوثنية فقد ذاق الصحابة والصحابيات من المشركين ما لا يطاق من العذاب ولا تتحمله النفس البشرية حينها أذن النبي عليه السلام بالهجرة وكان على رأس المهاجرين إلى الحبشة.

الإجابة/ طليب بن عمير بن وهب بن أبي كثير بن عبد بن قصي