إذا كان في المجلس أربعة فلا يجوز أن يتناجى اثنان دون البقية، هُناك الكثير من العاداتِ السلبية والتي يقوم بها الكثير من الأفرادِ في الحياة اليومية، والتي يظن بأنها أمور بسيطة، ومما لا شك فيه أن تلك الأمور تُعتبر من الأمور التي قد نهانا عنها الدين الإسلامي، وذلك لما لها من أثارِ سلبية عديدة على الأفراد، ومن أهمِ تلك العادات هي التناجي، والتي تُعتبر من الصفاتِ السيئة والتي تنسب إلى صفات اليهود والمنافقين، حيثُ أنهم اشتهروا بأنهم كانوا دائماً يتناجوا أمام المسلمين، وذلك كونهم يرغبوا في إحزانِ المسلمين والتأثير في نفسيتهم، ولما له من آثار سلبية على نفوس الأفراد، لذلك الأمر نهى الشرع الإسلامي عن التناجي، وخلال هذا الحديث نرغب في التطرقِ لسؤال تعليمي هام يدور حول هذا الموضوع، حيثُ كان السؤال هو إذا كان في المجلس أربعة فلا يجوز أن يتناجى اثنان دون البقية، والذي سنجيب عنه في السطور الآتية.

إذا كان في المجلس أربعة فلا يجوز ان يتناجى اثنان دون البقية، أنكر الإسلام موضوع التناجي

ذكرنا في البدايةِ أن هُناك الكثير من العاداتِ السيئة والصفات المكروهة والتي قد نهى عن الله عز وجل في آيات القرآن الكريم، كما وأن النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم أكد على ذلك في قولهِ في الأحاديث النبوية الشريفة، ولعل من أهمِ تلك الصفات هي التناجي، ومما لا شك فيه أن التناجي يُعرف في اللغةِ هو الكلام سراً بين اثنين دون الثالث، ويتم تعريفهِ بالاصطلاح هو التحدث بشكل سري وبصوت يكون منخفض وغير مسموع أو أن يقوم الفرد بالتحدث بلغة لا تكون مفهومة للشخص الثالث الذي يجلس معهم، وهذا الأمر يُعتبر من الأمور المكروهة في الشريعة الإسلامية، والتي قد نها عنها الله عز وجل، وذلك لما لها من آثار سلبية على نفوس الأفراد، والتي تولد الحقد والكراهية فيما بينهم، والدين الإسلامي هو دين المحبة والمودة لا الكره والحقد، وهنا نضع لكم سؤال إذا كان في المجلس أربعة فلا يجوز أن يتناجى اثنان دون البقية، وكانت إجابتهِ هي عبارة عن ما يأتي:

  • خطأ.