من هم الانبياء الذين عاشوا عزاب، لقد بعث الله الأنبياء والمرسلين للدعوة إلى الله، وقد تميز الأنبياء والمرسلين بالخصال الحسنة والأخلاق الحميدة، وكانوا من خيرة أقوامهم ليكونوا قدوة للناس في الخير والعبادة والطاعة، كما كان اختيار الله للأنبياء والمرسلين من البشر ليسهل عليهم التواصل مع الناس وإقناعهم وكي لا يكون لديهم حجة أو ذريعة، كما أن الله تعالى اصطفى الأنبياء من جميع خلقه، ومنحهم العِصمة من المعاصي والآثام، وجعل لهم البراء من كل أمر فيه مخالفة للفطرة السليمة والصِبغة الدينية الحنيفة، والمروءة الخلقية، وقد زكّى الله الأنبياء وطهرهم برفيع الأخلاق وسمو الآداب ما يمكنهم أن يكونوا قدوة حسنة بحق، ونموذج يُحتذى به، من هم الانبياء الذين عاشوا عزاب.

من هم الانبياء الذين عاشوا عزاب ولم يتزوجوا

إن غالبية الأنبياء تزوجوا كسائر البشر، وكان لهم أُسرة وعائلات وأبناء وبنات وزوجات وفق ما تقتضي الفطرة البشرية والحاجة للتكاثر والتناسل، فقد قال النبي محمد -صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف : “تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم” وفي رواية أخرى قوله : “تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة” وقد تزوج غالبية الأنبياء فقد تزوج سيدنا آدم -عليه السلام- من حواء، كما تزوج سيدنا نوح لكن لم يتثبت اسم زوجته، وقد تزوج سيدنا إبراهيم من سارة وهاجر، كما كان سيدنا زكريا متزوجاً وبشرّه الله بيحي في الكبر، وسيدنا يعقوب كان متزوجاً وأنجب سيدنا يحيى وإخوته، وغيرهم الكثير، لكن هناك أنبياء لم يتزوجوا وقضوا حياتهم عزاب.

  • من هم الانبياء الذين عاشوا عزاب ؟ إنهم سيدنا يحيى وسيدنا عيسى -عليهما السلام.

إن نبي الله يحيى -عليه السلام-  لم يتزوج وظل طيلة حياته أعزباً، وقد وهب الله سيدنا يحيى ليكون ابناً لزكريا -عليه السلام- بعد ما بلغ من العمر ما بلغ وقد وردت هذه البشرى في سورة مريم لقوله تعالى : ” يا زكريا إنا نُبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سمياً، قال رب أنى يكون لي غلام وكانت امرأتي عاقراً وقد بلغت من الكبر عتياً، قال كذلك قال ربك هو عليّ هيّن وقد خلقتك من قبل ولم تكُ شيئاً” وكذلك نبي الله عيسى بن مريم الذي وهبه الله للسيدة مريم بنت عمران العذراء دون أن تتزوج ليكون آية ومعجزة للناس، إن سيدنا عيسى لم يتزوج كما أنه لم يمت بل رفعه الله إلى السماء، وبهذا تكون إجابة من هم الانبياء الذين عاشوا عزاب إنهما عيسى بن مريم -عليه السلام- ويحيى بن زكريا-عليه السلام.