عدد الرماة في غزوة احد، هُناك الكثير من المعاركِ الإسلامية التي قد حدثت في تاريخِ الدعوة الإسلامية، حيثُ أن بعض من هذه المعارك قد حدثت في زمن النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم، والبعض الآخر كان في زمن الصحابة رضي الله عنهم والتابعين، والمعارك الإسلامية اختلفت وتنوعت في أسبابِ حدوثها، وأيضاً جاءت مُختلفة في نتائجها، حيثُ أن العديد من تلكِ المعارك الإسلامية التي قد حقق بها المُسلمين النصر، والبعض الآخر منها لم يحالفهم الحظ في النصر، وقد هزم أبناء الأمة الإسلامية في تلكِ المعارك، ولعل من أهمِ المعارك الإسلامية التي قد مرت في تاريخ الدعوة الإسلامية هي غزوة أحد، والتي قد حدثت في زمن النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم، والتي قد أبلى بها المُسلمين بلاء حسناً، وضمن الحديث نضع لكم سؤال عدد الرماة في غزوة احد، والذي سوف نتعرف على الحلِ الصحيح له في الفقرة التالية.

عدد الرماة في غزوة احد

تُعتبر غزوة أحد هي واحدة من أهمِ المعارك الإسلامية التي قد حدثت في التاريخ الإسلامية، وهي من المعاركِ الإسلامية التي قد كان فيها العديد من العبرِ والمواعظ، وعلى الرغم من النتيجة المُحزنة التي قد انتهت بها معركة أحد، ويتوجب التنويه هُنا إلى أن غزوة أحد قد حدثت بعد سنة من حدوثِ أهم المعارك في الإسلام إلا وهي معركة بدر، والتي قد حقق بها المُسلمين النصر على كفارِ قريش، والجدير بالذكرِ أن غزوة أحد قد حدثت في السنة الثالثة للهجرة، حيثُ أن هُناك الكثير من الأسبابِ التي أدت إلى حدوث هذه الغزوة الكبرى، ومنها أسباب دينية، وأسباب اجتماعية، وأسباب اقتصادية، وغيرها، وحدثت معركة أحد تحديداً في اليوم السّابع من شهر شوال في السّنة الثّالثة للهجرة الموافق لسنة ستمئة وخمس وعشرين ميلادي، وقد كان عدد جيش المسلمين في هذه الغزوة كانوا حوالي ألف، بينما كان عدد جيوش المشركين ما يُقارب ثلاثة آلاف، وضمن الحديث نطرح لكم سؤال عدد الرماة في غزوة احد، وسنجيب عنه في السطور الآتية.

والحل الصحيح هو كالتالي:

  • خمسين من الرماة.