هل يجوز الاغتسال من الحيض بعد الفجر في صيام رمضان ؟ الحيض والجنابة مسألتان يكثر السؤال حولهما في شهر رمضان، خاصة بأنهما مهمتان للمرأة، فقد تكون المرأة طهرت من الحيض قبل طلوع الفجر في رمضان ولكن لم يتسنى لها الاغتسال قبل الفجر، فتتطر الاغتسال بعد الفجر، فما حكم ذلك، وهل يجوز الاغتسال من الحيض بعد الفجر في صيام رمضان ؟ فالصيام فرض وواجب على كل مسلم ومسلمة بالغ عاقل، وقد فرض الصيام في شهر رمضان، وما دون ذلك فهو نافلة من النوافل، ولكن على المرء عند صيامه أن يتحرى الالتزام بشروط وواجبات الصيام، وأن يتجنب مبطلات الصوم.

حكم صيام الحائض إذا طهرت قبل طلوع الفجر في صيام رمضان

إن صيام الحائض إذا طهرت قبل الفجر واغتسلت بعده صحيح، فإن المرأة إن تيقنت بطهرها قبل آذان الفجر وجب عليها الاغتسال والصيام، ويكون ذلك بظهور علامة الطهر البيضاء من الحيض، حيث أنه ليس على المرأة الاستعجال في الاغتسال من الحيض إلا بعد أن تتأكد وتتيقن من طهرها، ولا ضير عليها إن اغتسلت بعد الفجر، فتكمل صيامها، ولكن الأفضل بها أن تسارع للاغتسال لتؤدي صلاة الفجر في وقتها، وينطبق ذلك في حكم الجنابة أيضاً للمرأة وللرجل، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يدركه الفجر وهو جنب من أهل بيته، فيتطهر بعد الفجر، وهذا تفصيل للرد على سؤال السائل حول هل يجوز الاغتسال من الحيض بعد الفجر في صيام رمضان ؟ نعم يجوز ذلك، ولكن على المرأة أن تتيقن بأنها طهرت قبل الفجر وذلك لتتم صيامها، وإنه وبإجماع العلماء فإن الحائض لا صلاة عليها ولا صيام في فترة حيضها، ولكن عليها قضاء الصيام فيما بعد، وليس عليها قضاء الصلاة، وذلك بإجماع العلماء.

لقد أجمع الفقهاء على أن المرأة الحائض لا صلاة ولا صيام عليها في فترة حيضها، وأن عليها أن تقضي الأيام التي أفطرتخا في رمضان، وليس عليها قضاء الصلاة، ورداً على مسألة هل يجوز الاغتسال من الحيض بعد الفجر في صيام رمضان ؟ نعم يجوز لها ذلك، شرط أن تتيقن طهارتها قبل الفجر.