هل صوت المرأة يفطر في رمضان ؟ إن الأحكام الفقهية الخاصة بالصيام كثيرة، وعلى المرء أن يحافظ على صيامه قدر المستطاع، وأن يبعد عن الشبهات، وأي مسببات قد تشبهه بالافطار، ومن ذلك محادثة الشباب للفتيات في نهار رمضان، فإن في ذلك شبهة بأن ذلك ينقص الصيام، فالأفضل أن يتجنب المرء ذلك للحفاظ على صيامه، فالصيام هو الامساك عن الطعام والشراب وكل المفطرات، وأي شبهة بالافطار، وإن رمضان شهر الطاعات والعبادات، لذلك حافظ أخي المسلم على اغتنام الفرصة بالطاعات والعبادة، والتقرب إلى الله، فنحن نجد بأن المسائل الدقيقة التي يسأل بها المرء حول صحة الصيام من عدمه، حري به أن يتجنبها قدر المستطاع، فهل صوت المرأة يفطر في رمضان ؟

ما حكم مخاطبة الشباب للفتيات عبر الهاتف في الصيام ؟

هذه المسألة الفقهية لخصها بعض الفقهاء بأن محادثة الشباب للفتيات عبر الهاتف في رمضان منقص الصوم، لما في ذلك مخالفة للشرع، ففي ذلك فتنة شديدة، والأفضل من ذلك هو أن يحافظ الشاب على صيامه بالابتعاد عن هذا الأمر، لما فيه من شبهة، وفتنة، ومنقصة للصيام، فمخاطبة الشباب للفتيات في نهار رمضان وغيره لا يجوز، ففي ذلك فتنة ومنقصة، أما إذا كان كليهما مخطوبان فإنه لا ضير في حديثها إن كان لصالح الخطبة، والأفضل أن يتحدث وليها عنها، وفي الرد على من يسأل هل صوت المرأة يفطر في رمضان ؟ نختصر ذلك في أنه إن كان في ذلك فتنة، وإن لم يكن الحديث بين الرجل والمرأة لضرورة، فلا يجوز أن يكون هناك محادثة بين الرجل والمرأة في رمضان، لأن ذلك يؤدي إلى حدوث فتنة، وفساد أخلاقي، وعليك أخي المسلم أن تتجنب هذا الأمر، لأنك بذلك تنقص من صومك، وتنجر وراء فتنة شديدة، فصوت المرأة في ذاته لا دخل له بالصيام، ولكن محادثة الرجل للمرأة الأجنبية دون ضرورة لا يجوز.

عليك أيها المسلم أن تحافظ على صيامك، وأن تبتعد عن كل ما ينقصه، ومن ذلك الحديث عبر الهاتف مع امرأة أجنبية، الأمر الذي يدفعك لأن تتساءل هل صوت المرأة يفطر في رمضان ؟ والسؤال عن الحديث بين الرجل والمرأة الأجنبية، وهو لا يفطر، ولكنه ينقص الصيام.