هل يجوز الصوم على جنابة، هنالك العديد من الأحكام الفقهية التي يسعى الناس التعرف عليها، خاصة الأحكام الفقهية التي تتعلق بأمور الصيام والقيام في شهر رمضان وذلك طمعاً في نيل أجر تلك الشهر الكريم، ففي هذا الشهر قد فرض الله تعالى غلى المسلمين الصيام، وأكرم الله تعالى الصائمين بالأجر الكبير، وكذلك جعل لهم باب الريان في الجنة، فهو باب الصائمين لايدخله غيرهم، والأن سوف نبين رأي الفقهاء في حكم جواز الصوم على جنابة، وهل يجوز الصوم على جنابة.

هل يجوز الصوم على جنابة

هنالك مجموعة من الشروط التي يجب مراعاتها وأخدها بعين الإعتبار عند صيام رمضان، لأن أي خلل في تلك الشروط يبطل اليام، ويفقد الصائم أجره، ومن ضمن تلك الشروط، ” الإسلام، البلوغ، العقل، القدرة على الصيام، الإقامة، الطهارة” ومن هنا سوف نتدرج لنستدل على حكم الصوم على جنابة، وهل يجوز الصوم على جنابة، يجدر بالذكر أن علماء الفقه قد اختلفوا في بيان حكم الصوم على جنابة حيث جاء إختلاف كلاً منهم وفقاً للإمتلاكه دليل معين، ففيما يلي سوف نعرض أراء كلاً منهم مع إدراج الدليل.

  • بداية قد إتفق الأئمة الأربعة على جواز الصوم على جنابة فقد إستدل تلك العلماء على العديد من الأدلة من القراءن لإثبات ذلك منها قوله تعالى:”فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ} ووجه الاستدلال هنا، أنّ الله تعالى أباح الجماع طوال الليل حتّى طلوع الفجر، وفي هذه الآية إشارة لفظيه على صحة صيام صاحب الجنابة.
  • وقد جاء رأي أخر مختلف عما سبق فقد قال بعض الفقهاء أنه لايجوز مطلقاً صوم الجنب، وقد إستدال أصحاب هذا القول على قول أبو هريرة عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “إذا نوديَ للصَّلاةِ، صَلاةِ الصُّبحِ، وأحدُكُم جُنبٌ، فلا يَصُمْ يومئذٍ”.
  • وهنالك قولٌ آخر وهو أنّ صوم الجنب يجوز في صيام النافلة، اما في صيام الفرض فهو لايجوز.

ما يحرُم على الجُنب

قد بينا فيما سبق هل يجوز الصوم على جنابة، إذ يصح الصوم لمن كان على جنابة قبل بزوغ الفجر، أما الأن فسوف نتطرق لبيان ما يحرم على الجنب، فهناك مجموعه من الأعمال التي تحرم على الجنب ومنها.

  • الصلاة.
  • الطواف حول الكعبة المُشرَّفة.
  • مَسّ القرآن.
  • تلاوة القرآن الكريم باللسان، وكذلك لغة الإشارة من الأخرس
  • الاعتكاف في المسجد.