حكم صلاة التراويح في رمضان، يُعد شهر رمضان من أهم الشهور التي تأتي على المسلمين ففيه تُفتح أبواب الجنة وتُغلق أبواب النار وهو من الشهور العظيمة التي تحمل المغفرة والعتق من النار ويسعى المسلمين فيه للتقرب من الله لغفران الذنوب، والعمل على استقبال بجميع الشعائر الايمانية ومن المهم تعظيم شعائر الله في هذا الشهر واقامة التراويح التي تعتبر من أهم الشعائر التي تُميز الشهر الفضيل، كما أن هناك العديد من التساؤلات حكم صلاة التراويح في رمضان.

صلاة التراويح

صلاة التراويح من أجمل الشعائر الاسلامية التي يتم أدائها في شهر رمضان المبارك، وهي صلاة قيام الليل التي تكون في شهر رمضان، حيث يؤديها المسلمون بعد صلاة العشاء وحتى أدان الفجر، حيث حث رسولنا الكريم على صلاتها في من الصلوات التي تجمع المسلمين في شهر رمضان وتجعلهم يقيمون لله جماعة، حيث سميت تراويح لأن المسلم يستريح بها بعد التسليمتين، حيث يُعد قيام الليل من أهم العبادات التي تصل العبد بربه ففي هذا الوقت الفضيل يكون الله قريب من عباده ويجيب الدعوات وفيها البركات، وكان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يصليها إحدى عشر ركعة، كما قالت عائشة رضيّ الله عنها، (ما كان رسول الله يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً ).

ما حكم صلاة التراويح في رمضان

تُعد صلاة التراويح من الصلوات التي تسود بين المسلمين خلال شهر رمضان وهي من أهم الصلوات التي يُسميها العلماء والناس قيام الليل في شهر رمضان، وهي من الصلوات التي يتم تأديتها بكل خشوع وتكون في جماعة أو انفراد، ولكن ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه أداها في جماعة، وصلاها بالناس، فلما رآهم الرسول صلى الله عليه وسلم ورأي الصحابة رضوان الله عليهم يقبلون عليها لم يذهب يوم لأدائها، حيث قال عليه الصلاة والسلام، (قَدْ رَأَيْتُ الَّذِي صَنَعْتُمْ، وَلَمْ يَمْنَعْنِي مِنَ الخُرُوجِ إِلَيْكُمْ إِلَّا أَنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْرَضَ عَلَيْكُمْ )، ويُعد حكم صلاة التراويح في رمضان من الأسئلة الشائعة في أول أيام الشهر الفضيل التي تم طرحها في مختلف مواقع الانترنت، وذلك  للتعرف على حكم صلاة التراويح في رمضان حيث يُعد حكم صلاة التراويح في رمضان من السنن المؤكدة عن رسولنا الكريم فهي سنة مؤكدة للنساء والرجال.