كيفية صلاة التراويح في البيت، من بين الشعائر الدينية العظيمة في شهر رمضان المبارك و هي صلاة التراويح و هي صلاة مكونة من عرين ركعة تقام بعد أداء فرض صلاة العشاء، والأفضل أن تُصلّى بعد السّنّة، ولا يصحّ أدائها قبل صلاة العشاء، فهي سنة مؤكدة عن النبي صل الله عليه و سلم ومستحبة من قامها نال الأجر و الثواب كونها تعتبر صلاة قيام ليل، ومن قام رمضان إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر، صلاة التراويح جاءت تسميتها من الاستراحة، حيث تصلى الركعات مثنى مثنى يتم صلاة ركعتين ركعتين، وبعد أربع ركعات يتم أخذ استراحة، و قد توضحت شريعة صلاة التراويح في السن النبوية من خلال الأحاديث النبوية الشريفة، و يمكن صلاتها جماعة في البيت أو المسجد، و يمكن صلاتها مفردة في البيت أو المسجد، و قد تساءل الراغبون في التفقه في الدين عن كيفية صلاة التراويح في البيت.

كيفية صلاة التراويح في البيت

صلاة التراويح من الصلوات المستحبة في رمضان فهي فرض كفاية و سنة مؤكدة، الأجر و الثواب العظيم لمن قامها فهي صلاة تقام بعد أداء فريض العشاء، فقد تساءل الكثيرون عن كيفية صلاة التراويح في البيت، و هي كما يلي:

  • كيفية أداء صلاة التراويح: مثلها مثل غيرها من الصلوات، فيتم الوضوء و من ثم استقبال القبلة و ومن ثم يكبر تكبيرة الإحرام واضعا يده ده اليمنى على اليسرى أسفل صدره، ويقرأ دعاء الاستفتاح سرّاً، ثم يقرأ الفاتحة وما تيسّر من القرآن الكريم، ويتبع ذلك الركوع مكبرا ليقول في ركوعه ثلاثا أو يزيد “سبحان ربي العظيم”، ثم يرفع رأسه من الركوع قائلاً: “سمع الله لِمَن حمِده، ربّنا ولك الحمد”، ومن ثم يسجد السجدة الأولى و يقوم منها بقول اللهم اغفر لي، ومن ثم السجدة الثانية، و يقول في سجوده ثلاثة مرات أو يزيد “سبحان ربي الأعلى”، ومن ثم يرفع من السجود لتأدية الركعة الثانية كما فعل في الركعة الأولى، فبعد الانتهاء من الركعة الثانية حيث يقرأ التشهّد والصلاة الإبراهيمية، ثم يسلّم عن يمينه ويساره قائلاً: “السلام عليكم ورحمة الله”، و هكذا في باقي ركعات صلاة التراويح.

وقت صلاة التراويح في البيت

صلاة التراويح هي السنة المؤكدة المستحبة عن النبي صل الله عليه و سلم الذي شهد بتأديتها بعد أداء فريضة  العشاء قبل السنة، و لا يجوز أن تصلى قبل العشاء، هي فرض كفاية لا يؤثم من تركها، و لكنها صلاة قيام ليل فضلها و أجرها عظيم.

عدد ركعات صلاة التراويح في البيت

اختلفت المذاهب الأربعة بتحديد عدد ركعات صلاة التراويح في البيت أو في المسجد، فقد أقر المذهب الحنفي و الحنبلي و الشافعي على أن عدد ركعات صلاة التراويح هو عشرون ركعةً دون صلاة الوتر، وتُؤدّى الوتر ثلاث ركعات، بينما المذهب المالكي أقر على أن عدد ركعات صلاة التراويح هي ستٌّ وثلاثون ركعةً غير صلاة الوتر، حيث تصلى مثنى مثنى أي ركعتين و يسلم، حيث تعتبر صلاة التراويح من صلاة قيام الليل حيث قال النبي صل الله عليه و سلم:  (صَلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى)، حيث يستريح المصلي بعد كل أربع ركعات من صلاة التراويح.

ووفقا لما وضحته أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أن النبيّ صلى الله عليه وسلّم- صلى التراويح أحد عشر ركعة مع الوتر، ويثبت ذلك من خلال سؤال أبو سلمة عائشة رضي الله عنها: (كيفَ كَانَتْ صَلَاةُ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في رَمَضَانَ؟ فَقَالَتْ: ما كانَ يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا).

القراءة في صلاة التراويح

صلاة التراويح من  الشعائر المعظمة في شهر رمضان الكريم، فالقراءة في صلاة التراويح مسنون أن يجهر بها، و ذلك وفق لما تناقل لنا عن النبي صل الله عليه و سلم، و لا بأس في القراءة في صلاة التراويح بشكل سري، بينما مقدار القراءة في صلاة التراويح لم يرد أي إثبات عن النبي صل الله عليه و سلم بمقدار القراءة فيها.

فَضل صلاة التراويح

صلاة التراويح من صلوات قيام الليل فهي سنة مؤكدة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قهي شعيرة من شعائر الله عزوجل الواجب تعظيمها، حيث يتم تأديتها بعد أداء فريضة الحج، و هي صلاة قيام ليل الذي حث الله سبحانه و تعالى على تأديتها في رمضان لنيل الأجر والثواب، فقد قال النبي صل الله عليه و سلم : (مَن قامَ رمضانَ إيمانًا واحتِسابًا، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ مِن ذنبِهِ)، فلها فض و أجر كبير فهي ثوبة و غفران للذنوب، و كما و أن الأجر و الثواب مضاعف لمن صلاها مع الإمام وبقيَ معه حتى ينصرف، فقد قال النبي صل الله عليه و سلم: (من قامَ معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ فإنَّهُ يعدلُ قيامَ ليلةٍ).

صلاة التراويح صلاة عرفت بفضلها و أجرها العظيم فهي من الصلوات التي عدت من قيام الليل التي من قامها كسب الأجر و الثواب العظيم، وتصلى صلاة التراويح في البيت و المسجد جماعة و مفردة، و فيما سبق بينا كيفية صلاة التراويح في البيت وهي مثلها كباقي الصلوات و لكنها عشرون ركعة تصلى مثنى مثنى.