حكم قول اللهم اني نويت صيام رمضان كاملا، وقد وضحت الشريعة الاسلامية حكم التلفظ بنية الصيام، ولا يقتصر الحكم على شهر رمضان وحسب؛ بل في جميع العبادات، دعونا نتابع في مقال اليوم ما وضحه علماء الأمة الاسلامية وأئمتها، حول الحكم الشرعي في نية الصيام، والتوضيح الأوسع لهذا الأمر المهم من أمور العقيدة، والتى بدورها تضع الأحكام النهائية للمسائل والأمور الشرعية فلا يأتى بعد أحكامها قول آخر، ومنها حكم قول اللهم اني نويت صيام رمضان كاملا.

حكم قول اللهم اني نويت صيام رمضان كاملا

ويقول الله تعالى في القرآن الكريم: ” وما أمروا إلا ليعبدوا الله مُخلِصين له الدين”، والإخلاص هنا معناه النية، وقد اتفق أهل العلم على أن النية شرط لازم لصحة الصوم، وأنه من الواجب تبييت النية مسبقاً للصوم، ويختلف هذا الحكم ان الصيام نافلة وليس فرض، ومن الجدير بالذكر أن الأحكام جاءت بنية الصوم مفصلة وواسعة، ونحن بدورنا سوف نقوم بوضع الملخص الذي يُجزم حكم القول بدعاء صيام رمضا كله، بهذا النحو الآتي:

  • أنه قول خطأ، وهو بدعة لا تجوز ، لأن النية عمل قلبي فقط، وهذا الحكم الذي أفتى به سماحة مُفتي المملكة العربية السعودية.

فنجد أن بعض الناس يقولون عن الانتهاء من السحور؛ اللهم اني نويت صيام هذا اليوم طوال شهر رمضان المبارك، وهذا قول يعتبر في سياق البدع التى فيها اعتداء على الاسلام، لأنه ليس عليها أي دليل شرعي، وهي “مردودة”؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردّ.

اعتبرت الشريعة الاسلامية هذا القول اعتداء على الدين؛ لغياب الدليل الشرعي، بأن الصائم يطلب بدعائه ان يكون من صائمي الشهر قبل دخول شهر رمضان، وبهذا جاء حكم قول اللهم اني نويت صيام رمضان كاملا بأنه لا يجوز التلفظ بهذا القول والاعتقاد به.