حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني، تناولت كتب الفقه في أبوابها الحديث عن باب من الأبواب التي توضح الأحكام الشرعية حول كل ما يخص المسلم، و لعل من أحد الأبواب التي تم توضيحها هو باب الصيام، فشهر رمضان هو شهر فرض فيه علينا الصيام منذ وقت الفجر حتى وقت الغروب، ثلاثين يوماً وجب على كل مسلم بالغ عاقل استكمال الصيام فيها، ولا يجوز الإفطار دون عذر شرعي، حيث يتم الإفطار في رمضان للحائض و للنفساء و الحامل و المريض، ولكن عليهم قضاء هذه الأيام  كونها دين في رقبة صاحبها ليوم الدين، وتكون فرصته في القضاء ما بين رمضان إلى رمضان التالي، فقد كثرت الاستفسارات حول حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني، فهل جاز القضاء بعد رمضان التالي، كافة الأحكام الشرعية التي تداول البحث عنها سنتطرق لعرض حكمها فيما يلي.

حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني

حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني، لا يجوز، ومن فعل ذلك عليه صيام القضاء و دفع كفارة أو فدية، بحيث تخرج الفدية للفقراء و المساكين ويكون المستحسن في الفدية إخراجها طعاماً لا مالاً، بينما في أصل المسألة و هي الإطعام مع القضاء، وهنا ينقسم إلى قسمين تبعا لآراء العلماء و هي: 

  • حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني، إن كان السبب في التأخر عن القضاء لرمضان الثاني هو استمرارية المرض أو الحمل،  لا يلزم سوى القضاء فقط
  • حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني، ان كان بدون عذر فعليه التوبة و الاستغفار وفدية طعام مسكين عن كل يوم أفطر فيه إضافة إلى قضاء الأيام التي أفطرها.

ما حكم من آخر قضاء رمضان حتى أدركه رمضان الآخر

حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني هو القضاء ودفع فدية إطعام مسكين، فمن آخر قضاء رمضان حتى أدرك رمضان الآخر، لا يجوز تأخير قضاء رمضان ليحل رمضان الآخر دون عذر شرعي،  من آخر قضاء رمضان حتى أدركه رمضان الأخر وجبت عليه فدية طعام مسكين.

حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني، إن كان دون عذر عليه القضاء مع دفع كفارة أو فدية تأخير.