رغم أنف من أدرك رمضان صحة الحديث، السنة النبوية الشريفة و علم الحديث هي من أهم المصادر الشرعية  التي يرجع لها الكثيرون من أجل التعرف على الحكم الشرعي من موضوع، فهناك الأحاديث الصحيحة و هي مجموعة الأحاديث الواردة عن النبي صل الله عليه و سلم و ثبت ذلك كونها نقلت من أحد المقربين إليه من الصحابة، و هناك الأحاديث الضعيفة التي لم ترد في نصوص السنة النبوية أنها ثبتت عن النبي صل الله عليه و سلم، فالحديث النبوي الشريف: (غم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي، ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه)  هل هو حديث صحيح، هل ثبت عن النبي صل الله عليه و سلم، ومن سياق شرح الحديث نجيب على سؤال رغم أنف من أدرك رمضان صحة الحديث.

شرح حديث رغم أنف من أدرك رمضان ولم يغفر له

رغم أنف من أدرك رمضان صحة الحديث، هو من الأحاديث الصحيحة التي تثبت عن النبي صل الله عليه و سلم، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي، ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه)، من خلال شرح الحديث و الفهم الصحيح له نجد أن الحديث الشريف فيه حث على الصَّلاةِ على النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم كلَّما ذُكِر اسمُه، و أيضا من خلال الحديث نجد فيه حث على الاجتِهادِ والتَّشميرِ للعِبادةِ في شهرِ رمَضانَ، كما و فيه حث على الاجتِهادِ في بِرِّ الوالِدَينِ وإكرامِهما، خصوصًا عِندَ الكِبَرِ.

رغم أنف من أدرك رمضان صحة الحديث

قال النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي، ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه)، من خلال الحديث الحث واضح على بر الوالدين و على الاجتهاد للعبادة في رمضان و أيضا فيه حث على الصلاة على النبي، رغم أنف من أدرك رمضان صحة الحديث حديث صحيح ثبت عن النبي.