اشهر عوائق التواصل الشفهي، التواصل هي عبارة عن عملية الإرسال و الاستقبال و تناقل البيانات و المعلومات بين المرسل و المستقبل، و هناك العديد من أشكال التواصل ، و لعل من بينها التواصل الغير الشفهي و التواصل الشفهي، فالتواصل الشفهي هو شكل من أشكال التواصل المكون من المرسل و المستقبل ، حيث يقوم المرسل بعملية الحديث باللسان، و يقوم المستقبل بالاستقبال عن طريق الأذن، أي عملية اتصال و تواصل تعاني من الكثير من المعوقات و من خلال ما يلي نعرض اشهر عوائق التواصل الشفهي.

ما هو التواصل الشفهي

قبل التعرف على اشهر عوائق التواصل الشفهي، لنعرف على مفهوم التواصل الشفهي و هو عبارة عن عملية التواصل الاي يتم استخدام الأصوات و اخراج الكلمات و المفردات المستخدمة للواصل مع الآخرين و للتحدث و النقاش مع الآخرين، فهو لا يحتاج سوى المفردات و الأصوات، ليستقبله المستقبل من خلال الأذن، حيث يختلف التواصل الشفهي عن التواصل الغير شفهي، فالغير شفهي الحسي يحتاج إلى إشارات، بحيث ينقسم التواصل الشفهي إلى التالي:

  1. الواصل الشفهي العام: هو الواصل الذي يتم في اجتماعات عامة لمناقشة قضية معينة.
  2. التواصل الشفهي الجماعي الصغير: يحدث بين جماعات صغيرة يكون التواصل فيما بينها متبادل ما بين المرسل و المستقبل.
  3. التواصل الشفهي الداخلي: و هو أسمى و أكثر أنواع الواصل الشفهي إفادة فهو قائم على التفكير في أمر معين.
  4. التواصل الشفهي بين شخصين: من أبسط أنواع التواصل يكون عبر المحادثات الهاتفية أو المقابلات للتناقش حول موضوع ما و لتوضيح الرؤية

اشهر عوائق التواصل الشفهي

اشهر عوائق التواصل الشفهي، التواصل الشفهي مثله باقي أشكال الاتصال هناك العديد من العوائق التي يتخلله، ومن بين اشهر عوائق التواصل الشفهي ما يلي:

  • الإبهام: إي استخدام ألفاظ غريبة و غير واضحة و تحتاج إلى تفسير و تسبب سوء فكر و إدراك.
  • التحدث عن الذات: أي تمركز الحوار حول الذات دون العمل على إيصال المطلوب من توجيه الرسالة.
  • سوء التنظيم: أي المناقشة للموضوع و الحوار تتم بالشكل العشوائي و الغير منسق له.
  • تجاهل أحد الأطراف:  عدم إعارة اهتمام للمتحدث.