من شروط التلخيص حذف المكرر من الألفاظ والعبارات. عادة ما يقوم الكاتب بتبرير النقاط الأساسية في موضوعه بوضوح الأدلة، ويقوم بذكر المراجع إذا لزم الأمر، فهذه هي الطريقة للتأكد من أن الكاتب يقول بالضبط ما يقصده في المقال، وبغض النظر عن طول المقال، قد يكون هذا الأسلوب مملاً للقراءة، ولكنه يساعد في ضمان تفسير النقاط الأساسية للنص بشكل صحيح، ويضمن استيعابها من قبل القارئ بشكل أكبر، فعادة ما تكتب النصوص الأكاديمية بطريقة واضحة ومنطقية، ولكن بعض الأشخاص لا يرغبون في قراءة كافة تلك التفاصيل، فيلجأ البعض إلى أسلوب التلخيص، وهو أسلوب متبع لتبسيط موضوع أو مقال ما، حيث غالبًا ما يبدؤون بشرح ما يقوله المؤلف بشكل مختصر، ثم يتبعونه بشرح وجهة نظرهم الخاصة حول المقال، ويختتمون بشرح ما قيل في المقال الأساسي، ولذلك يسمى هذا الأسلوب بأسلوب التلخيص، و من شروط التلخيص حذف المكرر من الألفاظ والعبارات.

من شروط التلخيص حذف المكرر من الألفاظ والعبارات

تجدر الإشارة إلى أن الملخصين الأكاديميين قد يكونون انتقائيين في قراءتهم وما يختارون تقديمه عبر تلخيصهم، وذلك لأنهم يريدون بطبيعة الحال أن يوضحوا وجهة نظرهم حول ما يقومون بتلخيصه، فالتلخيص بشكل عام يعتمد على أسلوب الكاتب نفسهن فلكل كاتب بصمته الخاصة بالتلخيص والكتابة، فلا يمكن أن نجد تشابه في الأسلوب الكتابي بين الكتاب إلا في حالات نادرة جداً، كما ان تلخيص المواضيع هو أمر ليس سهلاً كما يبدو الأمر عليه، حيث يتوجب عند التلخيص تبسيط الأفكار مع المصداقية في نقل الأفكار كما هي دون تحريفها عن الهدف الأساسي للمقال، كما يجب على الكاتب اختصار الفقرات عبر حذف العبارات المكررة والألفاظ التي تحمل نفس المعنى، حتى لا يكون مقاله رتيب وممل بالنسبة للقارئ، حيث أن القارئ عندما يقرأ التلخيص يرغب في معرفة أهم الأفكار الذي يطرحه المقال على شكل رؤوس أقلام مختصرة ومبسطة. 

  • السؤال هو: من شروط التلخيص حذف المكرر من الألفاظ والعبارات.
  • الإجابة هي عبارة صحيحة.