بيع السلع، والبضائع، وشراؤها بين مدن الوطن تسمى التجارة الخارجية، تعرف التجارة بأنها من فروع الأعمال التي تهتم بتبادل السلع و المنتجات و البضائع بين طرفي التجارة و هم البائع و المشتري مقابل مبلغ من المال، فالتجارة هي من بين عمليات الربح و الخسارة، قد يون نتيجتها ربح أو خسارة، و هناك نوعان من التجارة التجارة الداخلية المحلة، و هي عبارة عن عملية تبادل السلع و البضائع أو عملية البيع و الشراء بين المناطق الداخلية في دولة ما، بينما عملية التجارة الخارجية هي عبارة عن عملية  البيع و الشراء التي يتم تناقلها ما بين الدول مع بعضها البعض، على نطاق أوسع من  مناطق الدولة، وفيما يلي من السطور نتوجه من أجل إجابة سؤال ضع إشارة صح أو خطأ للسؤال الذي ينص على: بيع السلع، والبضائع، وشراؤها بين مدن الوطن تسمى التجارة الخارجية.

بيع السلع، والبضائع، وشراؤها بين مدن الوطن تسمى التجارة الخارجية

بيع السلع، والبضائع، وشراؤها بين مدن الوطن تسمى التجارة الخارجية، هي عبارة خاطئة، فعلمية التجارة الخارجية هي بيع السلع و البضائع و تبادلها بين البائع و المشتري على نطاق دولي، عملية التجارة هي عملية تلعب دور مهم جدا في تحدي اقتصاد الدول، فهي عملية قد تكون ربحية و قد تكون خسارة، لذل عملية التجارة تحتاج إلى الاستناد على مجموعة من المبادئ و القوانين حتى تحقق الربح، فعملية التجارة وجب أن تتكون من البائع الشخص صاحب السلع ، المشتري هو الشخص الذي سيدفع مالا مقابل السلع، عقد الشراء أو التجارة، و هذا ينطبق على نوعي التجارة سواء أكانت التجارة الداخلية أو التجارة الخارجية، ومن خلال ما يلي نجيب على سؤال بيع السلع، والبضائع، وشراؤها بين مدن الوطن تسمى التجارة الخارجية، وهي كما يلي:

  • السؤال التعليمي: بيع السلع، والبضائع، وشراؤها بين مدن الوطن تسمى التجارة الخارجية؟
  • الإجابة النموذجية: العبارة خاطئة، حيث تعرف بيع السلع، والبضائع، وشراؤها بين مدن الوطن تسمى التجارة الداخلية
  • إذن بيع السلع، والبضائع، وشراؤها بين مدن الوطن تسمى التجارة الخارجية هي عبارة خاطئة.