انتشرت في الآونة الأخيرة الكثير من حالات الاغتصاب للفتيات القاصرات في الوطن العربي، حيث ترجع هذه الظاهرة للكثير من العوامل المحيطة بالمنطقة، والتي تعمل على نشر مثل هذه الجرائم في المجتمع، وفي ظل تغيب كبير من الحكومات العربية على مثل هذه القضايا، تبدأ هذه الحالات بالظهور في المجتمع، الطفلة جنا السيد ذات ال20 شهراً، والتي اغتصبها ذئب بشري يدعى إبراهيم محمود، والبالغ من العمر 35 عام، في قرية ديملاش قبل ثلاثة سنوات، حيث في مقالنا “تنفيذ حكم الاعدام في مغتصب طفلة البامبرز”، سنتطرق الى معرفة حيثيات القضية، والحكم الذي نُفذ فيها.

قضية طفلة البامبرز

القضية المشهورة اعلامياً، والتي أثارت الضجة الكبيرة في مصر وفي العالم العربي، حيث بدأت القضية عندما تعرضت الطفلة جنا السيد والتي يبلغ عمرها 20 شهراً فقط الى حادثة خطف ثم اغتصاب، على يد المدعو إبراهيم محمود، والذي يبلغ من العمر 35 عاماً، حيث قام المدعو بخطف الطفلة أثناء لهوها أمام منزلها الكائن في قرية ديملاش التابعة لمركز بلقاس في محافظة الدقهلية، ومن ثم قام باصطحاب الطفلة الى منزله وتم اغتصابها بوحشية، الأمر الذي تسبب للطفلة بحدوث نزيف حاد، والذي عرض حياتها للخطر، حيث أثارت هذه القضية الضجة الإعلامية الكبيرة والغضب الكبير من أهالي القرية، والكثير من أهالي محافظات مصر، والذين خرجوا في مظاهرات كبيرة مطالبين الحكومة بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم الأول في القضية المدعو “إبراهيم محمود”.

حكم الإعدام لمغتصب طفلة البامبرز

كانت محكمة النقض في مصر قد أصدرت حكماً بالإعدام شنقاً بحق المدعو “إبراهيم محمود”، مغتصب طفلة البامبرز، حيث جاء الحكم من القاضي والذي صادقت عليه الحكومة ومفتي الديار المصرية، حيث تم تنفيذ حكم الإعدام في حق المتهم المختصم في قضية طفلة البامبرز، حيث أقرت المحكمة بعد اكتمال كافة الأدلة والبراهين التي أكدت على صحة الواقعة، وأن المتهم إبراهيم محمود هو الذي أقبل على ارتكاب هذه الجريمة، وبعد اعترافاته أمام القضاء والنيابة العامة، بحكم الإعدام على المتهم.

فرحة بتنفيذ الحكم بحق المغتصب

عبر جد الطفلة صلاح توفيق عن فرحته الكبيرة هو وأسرة الطفلة جنا بتنفيذ حكم الإعدام، معبراً عن نزاهة القضاء المصري، والذي انتصر لحق الطفلة جنا ولأسرتها، والذي جاء الحكم فيه بالإعدام شنقاً لمغتصب الطفلة، الأمر الذي يشكل رادع قوي لكل من تسول له نفسه لارتكاب مثل هذه الجرائم، حيث قال جد الطفلة: إن هذا الحكم قد أثلج صدورنا، وطمأن قلب أم الطفلة ووالدها، وعمل على إعادة الحق للطفلة المغتصبة.

هناك الكثير من القضايا التي أثارت الضجة الكبيرة في مصر، وفي الأوساط العربية، وبالتحديد قضايا الاغتصاب، ولكن قضية طفلة البامبرز اشتهرت إعلامياً بشكل كبير وواسع، الأمر الذي عجل من إصدار وتنفيذ حكم الإعدام بحق مرتكب الواقعة، وهذا ما تحدثنا عنه في مقالنا “تنفيذ حكم الاعدام في مغتصب طفلة البامبرز”.