ابحثي خلال مصادر التعلم المختلفه ثم اكتب تقريرا عن الغذاء، يمكن تعريف الغذاء على أنه استهلاك الطعام والسوائل للحفاظ على الحياة وتلبية احتياجات الجسم الأساسية للنمو والتطور والوظيفة، حيث تعتمد كل خلية في الجسم على الإمداد المستمر بالسعرات الحرارية والعناصر الغذائية، ومع ذلك فإن الغذاء والطعام لهما أيضًا معاني رمزية مرتبطة بالمشاعر، حيث لجأنا جميعًا إلى الطعام في بعض الأحيان من أجل الراحة، ولمساعدتنا على التعامل مع التجارب المجهدة، وللتحكم في عواطفنا، وإشباع الرغبات، ولكن يبقى العنصر الأهم هنا وهو بأن الغذاء أمر أساسي لاستمرار كافة الكائنات الحية على قيد الحياة، ابحثي خلال مصادر التعلم المختلفه ثم اكتب تقريرا عن الغذاء.

ابحثي خلال مصادر التعلم المختلفه ثم اكتب تقريرا

غالبًا ما تبدأ سلوكيات الغذاء أثناء الطفولة وترتبط ارتباطًا وثيقًا بالعائلة والثقافة، فهناك علاقة قوية بين الذاكرة والغذاء، على سبيل المثال يمكن أن يؤدي طعم ورائحة وملمس الطعام إلى إثارة ذكريات الأحداث السابقة المتعلقة بالغذاء في حياتنا، لذلك يجب أن نغرس في أطفالنا العادات الغذائية السليمة، والتي ستؤثر إيجاباً على نمو ، أجسادهم وعقولهم في المستقبل، حيث أن إكساب الأطفال عادات غذائية سيئة من شانها تدمير جسم الطفل وكذلك قدراته العقلية المستقبلية، كما ان ما نغرسه فيهم خلال فترة الطفولة سيصبح في المستقبل مجرد نمط حياة بالنسبة لهم، لذلك علينا اتقان تعليمهم فن الغذاء، باختصار لضمان حصول طفلك على نظام غذائي صحي ومتوازن، هناك مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية التي يجب أن يستهلكها الطفل أثناء مراحل النمو المختلفة من حياته، حيث يتكون الهرم الغذائي للطفل من ستة عناصر غذائية مهمة وهي: الفيتامينات والمعادن والدهون والبروتينات والكربوهيدرات.

ابحثي خلال مصادر التعلم المختلفه ثم اكتب تقريرا عن الغذاء اليومي الكامل المتوازن

نشأنا ونحن ننظر إلى الهرم الغذائي في فصول مدرستنا الابتدائية، حيث كانت الكربوهيدرات مثل الأرز والحبوب في القاع، وتشكل المجموعات الغذائية الأخرى، مثل الفواكه والخضروات والبروتينات والدهون، بقية الهرم الغذائي، لكي نقوم بإنشاء نموذج لنظام غذائي متوازن لأجسادنا من خلاله، في حين أن معظمنا سيكون لديه نسخة من الهرم الغذائي البشري متأصلة في أذهاننا إلى الأبد  إلا أننا لا نفكر كثيرًا في شكل نظام غذائي كامل ومتوازن في حياتنا، على الأقل ليس بالطريقة الفعلية المناسبة التي تحتاجها أجسادنا بالفعل، حيث ان الجسم يحتاج إلى نظام غذائي متوازن يحتوي على كافة العناصر الغذائية في الهرم الغذائي، وإن إهمال أي عنصر غذائي في نمط حياتنا لابد وأن يكون له تبعاته على أجسادنا مسبباً العديد من الأمراض كأمراض نقس المناعة، وتشققات الجلد وتقصف الشعر والجسم النحيل وأمراض فقر الدم والهزال العام وغيرها.

من خلال مقالنا حول (ابحثي خلال مصادر التعلم المختلفه ثم اكتب تقريرا عن الغذاء)، نجد بان الغذاء هو سبيل للحياة وليس هدف الحياة بحد ذاتها، لأن الإفراط بتناول الغذاء له تبعاته السلبية كذلك، من خلال التسبب بالسمنة المفرطة والتعرض للإصابة بمرض ارتفاع الضغط المزمن أو مرض السكري كذلك.