ماهو الشي الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه، من منا لا يشعر بالممل أو الضجر في بعض أوقات يومه، فنحن جميعنا بحاجة إلى شيء يمكننا من الهروب من الروتين القاتل الذي يقتلنا شيئاً فشيء، فكان من أفضل هذه الطرق والحيل التي يتم استخدامها من أجل العمل على ملئ أوقات الفراغ والهروب من الروتين اليومي القاتل الذي نعاني منه هي اللجوء إلى حل الألغاز، حيث يتم توفير الكثير من الألعاب الإلكترونية على متجر التطبيقات المتواجد في الهواتف الذكية ومن أبرز هذه الألعاب لعبة وصلة ولعبة الحروف المتقاطعة وغيرها من الألعاب، وذلك من أجل المساهمة في إعمال الفكر والدماغ لدى الفرد، وإحداث بعض التغييرات في الحياة اليومية التي يعيشها الأفراد، وبهذا يمكن أن يتم الإجابة على السؤال الذي تم ذكره في بداية المقال والذي ينص على ماهو الشي الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه ؟

حل لغز ما هو الشي الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه

نحن جميعنا نعاني من مرض العصر وهو الروتين اليومي المميت وتواجد عدد ساعات كبيرة من الفراغ في يومنا ولا نعلم كيف نقوم بملئ هذا الفراغ بشيء يرجع لنا إلى حدٍ ما بالنفع والفائدة، لذا فقد تم توفير الكثير من الألغاز التي يتم تداولها على محركات البحث على شبكة الإنترنت، والتي يتم تواجدها في إحدى تطبيقات ألعاب الذكاء والتي يمكن تعريفها على أنها هي عبارة عن تطبيق يتم تحميله على الهواتف الذكية من متجر التطبيقات وذلك من أجل اختبار مدى المعلومات المتوفرة في ذهن المستخدم ومدى قدرته على ربط الحروف التي تظهر أمامه وتركيبها إلى كلمات ذات معنى، حيث أن من الامور التي لا شك بها أن الألغاز غالباً ما توحي للقارئ أو المستمع على إجابة معينة وتكون الإجابة شيء آخر تماماً لا يمكن للبعض من توقعه، لذلك كي يتم الإجابة على اللغز المطروح بالشكل المطلوب والوصول إلى الإجابة الصحيحة بقليل من الجهد والعناء، يجب على القارئ أن يقوم بقراءة عبارة اللغز بشكل متأني وبذهن صافي يخلو من أي مشتت أو معرقل، حيث ينص اللغز على حل لغز ما هو الشي الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه، وحل هذا اللغز تبعاً لما هو معروض من حروف في اللعبة كما يلي :

  • الإجابة الصحيحة للغز الذي تم طرحه في السطور أعلاه وهو حل لغز ما هو الشي الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه هو الكفن.

حيث أن الكفن لا يلبسه إلا الميت وبالتالي لا يمكن أن يراه، أما الذي يشتري الكفن لا يلبسه في حينها حيث أنه يتم شراك الكفن من أجل تكفين ميت قريب له، أما صانع الكفن فهو يكرهه لأنه يخطف الأحبة من أمامنا، فالموت هو الحقيقة المرة التي لا يرغبها كافة الناس ولكنها سنة الحياة ويجب علينا الإيمان بها.

ماهو الشي الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه، حيث يعتبر تطبيقات ألعاب الذكاء من أروع التطبيقات التي يمكن أن يتم الاستفادة من استخدامها والتي تتمثل في كل في إعمال الفكر والدماغ لدى الفرد الذي يمارس لعب الألغاز، والعمل على زيادة وتطوير قدرات الذكاء لدى من يمارس الألغاز، وذلك كونه يعمل على إشغال تفكير الفرد في التوصل إلى الإجابة الصحيحة، ومع المرات المتتالية من اللعب عليها نجد أن الفرد مع الممارسة تصبح المسائل لديه أسهل وأبسط بالرغم من تعقيداتها المستمرة كلما انتقلنا من مرحلة إلى أخرى، حيث أن الألغاز تزيد من قدرات الذكاء والقدرات العقلية لدى كل من يمارس الألغاز، والسبب في ذلك كونه يشغل تفكيره في التوصل إلى الإجابة الصحيحة لهذا اللغز.