حكم المال الذي يدفعه الزوج للزوجة في عقد النكاح، النكاح هو الزواج، وهو مشروع في الكتاب والسنة وبإجماع أهل العلم من المسلمين، وهو سمة مؤكدة، حيث ذكرت الكثير من النصوص الخاصة بالنكاح، كما قال تعالى: (فانكحوا ما طاب لكم من النساء)، كذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” ا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء”، ويعتمد الزواج على أركان هي: الزوجان الخاليان من الموانع البشرية، مثل: أن يكون متزوج من أربعة نسوة، أو أن يكون غير ومسلم، أو أن تكون المرأة من محارمه، أو أن تكون في ذمة رجل آخر، كذلك يشترط في الزواج الإيجاب كان يقول الولي للزوج زوجتك ابنتي ويكنب ذلك، بالإضافة إلى القبول، حيث لا يتم عقد النكاح إلا بقبول الطرفين مع النطق بكلمة موافق أو يكتبها في ورقة، وفي مقالنا سنتعرف على حكم المال الذي يدفعه الزوج للزوجة في عقد النكاح.

 حكم المال الذي يدفعه الزوج للزوجة في عقد النكاح

يقوم الرجل المقبل على الزواج بدفع مبلغ من المال لزوجته، ويسمى في الفقه الإسلامي بـ الصداق أو المهر، وحكمه:

  • واجب، حيث هو حق مفروض على الزوج، وملزم بدفعه بالمعروف.

أحكام عقد النكاح

يجب على المسلم أن يتبع الأحكام الدينية ويسير على نهج الرسول الكريم، مثل: أحكام الصداق، والذي يُعرف بأنه عبارة عن المال الذي يدفعه الزوج للزوجة في عقد النكاح، ويجب على كل مسلم أن يعرف هذه الأحكام، وهي كالتالي:

  • يجوز تعجيل المهر أو تأجيله.
  • المهر هو حق مفروض على الزوج ويلزم الرجل بدفعه بالمعروف.
  • الافضل تحديد الصداق في العقد.
  • إذا طلق الزوج زوجته بعد العقد وقبل الدخول بها، وكان المهر محدداً فلها نصف المهر، وإن طلقها بعد الدخول عليها فلها المهر كله.
  • إذا طلق الزوج الزوجة قبل الدخول بها ولم يحدد المهر، فلها المتعة.
  • إذا تزوجت المرآة ولم يتراضاه على المهر فلها مهر مثلها، أي مثلها جمالاً وعلماً مثل أختها.