يصاغ اسم الزمان والمكان من الفعل الثلاثي على صيغتان هما، تحتوي اللغة العربية على الاسماء المشتقة، والتي تعُرف بأنها الأسماء المشتقة من لفظ الفعل، ليدل على معنى مثل: كل من وقع من الفعل، والذي وقع عليه الفعل، مكان حدوث الفعل، وزمان حدوثه، وآلة حدوثه)، وبالتالي مشتقات اللغة العربية هي: اسم الفاعل، اسم المفعول، صيغ المبالغة، اسم التفضيل، اسما الزمان والمكان، اسم الآلة، ولكي تعمل المشتقات يجب توافر بعض الشروط فيها، وهي: أن يعمل اسم الفاعل عمل فعله، أن يعمل اسم المفعول عمل الفعل المجهول، أن تعمل الصفة المشبهة عمل اسم الفاعل المتعدي إلى مفعول به، وان يرفع اسم التفضيل الفاعل، وفي مقالنا سنتعرف على اثنان من الأسماء المشتقة، وهما: اسم الزمان والمكان من خلال الإجابة عن السؤال يصاغ اسم الزمان والمكان من الفعل الثلاثي على صيغتان هما؟

يصاغ اسم الزمان والمكان من الفعل الثلاثي على صيغتان هما

اسم الزمان واسم المكان مشتقان من الفعل لكي يدلان على زمان وقوعه أو مكانه، ولهما صيغتان هما: الأولى على وزن مفعل، وتكون عندما تأتي عين المضارعة مفتوحة مثل: (يذهب، مذهب) أو مضمومة مثل: (يأكل، مأكل)، أو معتل اللام، مثل: (يلهو، ملهى)، أو على وزن مفعل إذا كانت عين المضارعة مكسورة: (ينزل، منزل)، أو معتل الفاء: (وثق، يثق، موثق).

يصاغ اسم الزمان والمكان من الفعل الثلاثي على صيغتان هما:

  • على وزن مفعل إذا كانت عين المضارعة مفتوحة.
  • على وزن مفعل إذا كانت عين المضارعة مكسورة.

اسم الزمان والمكان

يعرف اسم الزمان بأنه اسم مأخوذ ليدل على ومن وقوع الفعل، بينما يعرف اسم المكان بأنه اسم مأخوذ ليدل على مكان وقوع الفعل، ويصاغ اسم الزمان والمكان من الفعل الثلاثي على وزنين هما: مفعل (بكسر العين) إذا جاء الفعل مكسور العين في المضارع على نحو: (عرض، يعرض، معرض)، ومفعل بفتح العين، على نحو: (سعى، مسعى)، (صب، مصب)، ويصاغ اسم المكان والزمان من غير الفعل الثلاثي مثل اسم المفعول، اولاً نأتي بالمضارع ومن ثن نحذف حرف المضارعة ونضع ميماً مضمومة ونفتح ما قبل الآخر، على نحو: (استقبل، يستقبل، مستقبل).

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقالنا، والذي من خلاله تعرفنا على الصيغتان اللتان يصاغ بهما اسم الزمان والمكان من الفعل الثلاثي.