مبدأ عمل الوسادة الهوائية، حيث يوجد هناك الكثير من الأفراد يقيدون السيارات سواء الخاصة أو العامة لذا من المتوقع أياً منهم أن يتعرض لحادث سير أو حادث مرور، فماذا يقصد بمفهوم حادث سير هو عبارة عن كل ما يحدث في الطرقات من حوادث نتيجة تصادم السيارات أو اصطدام السيارة بإحدى العوائق التي تتواجد في الطرق من حيوانات أو أشجار أو كائنات بشرية، مما ينتج عنها خسائر سواء مادية أو خسائر بشرية سواء وفاتهم أو إصابتهم بإعاقات جسدية أو عقلية، لذا يتساءل الكثير من الأفراد عن الوسائد الهوائية التي يتم تصميمها في السيارات، لذا سوف نوافيكم بكافة التفاصيل التي تتعلق بسؤالكم والذي ينص على ما هو مبدأ عمل الوسادة الهوائية.

ما هو مبدأ عمل الوسادة الهوائية

حيث تعتبر الوسائد الهوائية هي وسائل من وسائل حماية السائق التي تم اللجوء إليها من قبل راكبي السيارات لحمايتهم عند حدوث حوادث الطرقات والسيارات والاصطدامات التي تحدث نتيجة الإسراع في قيادة السيارة، حيث أنه في البداية تم استخدام الوسائد الهوائية في السيارات حديثة الإنتاج، ثم بدأ استخدامها في كافة أنواع السيارات عموماً، حتى أصبحت عبارة عن قانون يتم استخدامه في الكثير من الدول في العالم ولا بد على المواطنين من الالتزام به، وقد تم تعريف الوسائد الهوائية على أنها هي عبارة عن جسم ذات مرونة يتم وضعه في وسائل النقل ويتم ملئه بصورة أتوماتيكية بالهواء كي تصبح في الواجهة الأمامية للراكب، ليتم حمايته من أي خطر أو العمل على التخفيف من الضرر الناتج عن اصطدام السيارة، حيث توفر الوسائد الهوائية الأمان والحماية للراكب والتخفيف أي ضرر يصيبه نتيجة تعرضه لحادث سير، ويعتمد مبدأ عمل الوسادة الهوائية على ما يلي :

  • وجود مستشعر في الوسادة الهوائية التي يتم وضعها إما في مقدمة السيارة أمام السائق أو على جانبي السائق، بحيث تستشعر هذه الوسادة إلى تباطؤ السيارة بشكل مفاجئ فتقوم بإرسال إشارة من خلال حساسات التصادم مما يؤدي إلى تفاعل مركب أزيد الصوديوم مع مركب نترات البوتاسيوم الذي يتنج عنه غاز النيتروجين، وبالتالي يسهم في انتفاخ الوسادة الهوائية في وقت لا يتجاوز ثلاثة ملي ثانية، أي جزء بسيط من الثانية الواحدة، حيث أن السائق حين يحدث حادث ما يحتاج وقت حوالي خمسين مللي ثانية كي يتم اصطدامه في مقدمة السيارة أو جانبيها، وبالتالي تكون الوسادة الهوائية أسرع في انتفاخها وحماية السائق من أي ضرر ناتج عن اصطدامه أو على الأقل التخفيف من الضرر الناجم عن الحادث.

مكونات الوسائد الهوائية

يمكننا تعريف الوسائد الهوائية التي يتم استخدامها في السيارة على أنها هي عبارة عن جسم يتميز بالمرونة، حيث يتم وضعه في وسائل النقل المستخدمة مثل السيارات وغيرها، ويتم ملئه بصورة أتوماتيكية بالهواء كي تصبح في الواجهة الأمامية للراكب، حتي يعمل على حمايته من أي خطر قد ينجم عن هذا الاصطدام أو العمل على التخفيف من الضرر الناتج عن اصطدام السيارة، وتتكون الوسائد الهوائية التي يتم استخدامها في السيارات من ثلاثة أجزاء وتتمثل هذه الأجزاء بوحدة الوسادة الهوائية وحساسات التصادم ووحدة التشخيص، وهما عبارة عن ما يلي :

  • الوسادة أو ما يسمى بوحدة الوسادة الهوائية :وهي عبارة كيس مرن تم صناعته من النايلون ذات طبقة رقيقة وخفيفة الوزن، يتم وضعها في عجلة القيادة أو على الأبواب أو المقاعد وذلك تبعاً لمن سيتم وضعها للسائق أم الراكب.
  • أجهزة الاستشعار أو ما يسمى بحساسات التصادم :وهي عبارة عن أجهزة تستشعر بقوة التصادم بشكل سريع وبالتالي تعطي إشارة لنظام الانتفاخ مما يؤدي إلى انتفاخ الوسادة.
  • نظام الانتفاخ أو ما يسمى وحدة التشخيص :هي عبارة عن الجزي المسئول عن انتفاخ الوسادة وذلك نتيجة تفاعل مركب أزيد الصوديوم مع مركب نترات البوتاسيوم الذي يتنج عنه غاز النيتروجين الذي يسهم في انتفاخ الوسادة.

مبدأ عمل الوسادة الهوائية التي يتم استخدامها في السيارات، حيث تم اختراع الوسائد الهوائية نتيجة كثرة ما يتعرض له كثير من الأفراد الذين يقيدون السيارات سواء كانت الخاصة أو العامة، حيث أن مبدأ عمل الوسادة الهوائية هو إرسال إشارة من خلال حساسات التصادم مما يؤدي إلى تفاعل مركب أزيد الصوديوم مع مركب نترات البوتاسيوم الذي يتنج عنه غاز النيتروجين، وبالتالي يسهم في انتفاخ الوسادة الهوائية في وقت لا يتجاوز ثلاثة ملي ثانية، حيث تعتبر الوسائد الهوائية التي يتم استخدامها في السيارة على أنها هي عبارة عن جسم يتميز بالمرونة، حيث يتم وضعه في وسائل النقل المستخدمة مثل السيارات وغيرها، ويتم ملئه بصورة أتوماتيكية بالهواء كي تصبح في الواجهة الأمامية للراكب، حتي يعمل على حمايته من أي خطر قد ينجم عن هذا الاصطدام أو العمل على التخفيف من الضرر الناتج عن اصطدام السيارة، كما تتكون الوسائد الهوائية من ثلاثة أجزاء وتتمثل في كل من وحدة الوسادة الهوائية وحساسات التصادم ووحدة التشخيص.