لماذا وضع عمر بن الخطاب الجزية عن اليهودي؟ خوفًا من اليهود. إحسانًا له من المسلمين تكريمًا له على أفعاله لفقره، كان للصحابي عمر بن الخطاب الكثير من الفضائل التي إن دلت فهي تدل على الصراط المستقيم الذي يسير عليه الصحابة الكرام، والهدي القويم الذي يهتدون به، والاستسقاء الكامل من مكارم أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث بشر الله الصحابي عمر بن الخطاب بالجنة، وكان الشيطان يخاف منه من شدة ايمانه وبأسه، حيث أخبر رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ان الشيطان كان يغير طريقه اذا سار عمر بن الخطاب فيه، كما كان جريئاً في الحق، وكان لا يكابر عند وقوعه في الخطأ بل ينقاد للحق المبين، ويسكن خوفاً ووجساً من الله، وفيما يلي سنبين اجابة سؤال لماذا وضع عمر بن الخطاب الجزية عن اليهودي؟ خوفًا من اليهود. إحسانًا له من المسلمين تكريمًا له على أفعاله لفقره.

لماذا وضع عمر بن الخطاب الجزية عن اليهودي؟ خوفًا من اليهود. إحسانًا له من المسلمين تكريمًا له على أفعاله لفقره؟

لا تقتصر فضائل عمر بن الخطاب على صفاته ومكارم الأخلاق التي تحلى بها، بل كان صاحب علم، وحكيم، وله نظرة في الأمور، وكان حب عمر يسيطر على قلوب المسلمين، حيث كانوا مستعدين أن يضحوا بكل شيء من اجل عمر بن الخطاب، وكان ذو فضل وزهد، وكان يشهد له جميع المسلمين والصحابة والتابعين بتواضعه وفضله، وعلى الرغم تبشير عمر بن الخطاب بالجنة الا انه كان يبكي دائماً من خشية الله، ويخاف الآخرة خوفاً من عذاب النار، وبعدما بينا فضائل عمر بن الخطاب، نبين اجابة سؤالنا كالتالي:

  • لماذا وضع عمر بن الخطاب الجزية عن اليهودي؟ خوفًا من اليهود. إحسانًا له من المسلمين تكريمًا له على أفعاله لفقره؟
    • احساناً له من المسلمين.

كان عمر بن الخطاب عادلاً، وكل الناس عنده سواسية، وكان يضرب فيه المثل بالعدل والحكمة والتواضع، وكانت موافقته للوحي من ضمن أهم فضائله، وكان كارهاً للخمر وتمنى ان يتم منعه قبل أن يأتي تحريم من الله بها.