شرح استراتيجية مكارثي للتعلم، هناك العديد من الاستراتيجيات المهمة والضرورية التي يمكن استخدامها في العديد من الدراسات الاجتماعية، وتعتبر الاستراتيجيات مدخل أساسي للأفراد الحقيقي ليمكن فهم العالم الذي يحيط به، والاعداد للعمل، وتتميز بما له من الطبيعة المخصصة من حيث دراسة الانسان حسب العلاقة بالبيئة والمجتمع معا، وذلك يجعل التفوق كثيرا علي الكثير من المواد الدراسية المختلفة، حيث أنه من الممكن اقتران الدراسات الاجتماعية بجميع الأمور الحياتية واتخاذ القرار الصحيح بالجانب التطبيقي بجعلها من أكثر المجالات العلمية وذلك تحقيقا للأهداف التربوية، ويمكن ذلك من خلال فهم ومتابعة الظواهر الإنسانية التي تتواجد علي سطح كوكب الأرض، وكيفية التعامل معها، ويعد علم الجغرافيا من العلوم التي تمثل المكانة الضرورية بين العلوم الاجتماعية طبقا للأهمية في بناء القدرات العقلية والاجتماعية والشخصية لكافة المتعلمين، وذلك من خلال البحث بين الانسان والمكان بجميع ما يحتويه من العديد من الموارد الطبيعية، وذلك يهدف الي دراسة التأثير المتبادل بين الظواهر البشرية والطبيعية بل جميع الظواهر المتواجدة علي سطح الأرض، سنتعرف في مقالنا علي شرح استراتيجية مكارثي للتعلم.

استراتيجية مكارثي للتعلم

تعرف استراتيجية مكارثي للتعلم علي أنها عبارة عن استراتيجية مهمة في العملية التعليمية التي يمكن استخدامها بصورة دقيقة ومنهجية، ويعتبر نموذج مكارثي من حد الأنماط التعليمية المستخدمة في التعلم، وهو نموذج تعليمي عمل علي ابتكاره وتطوير بيرنس مكارثي الذي استند فيه واعتمد علي نظرية جانبي الدماغ الأيمن والأيسر، واعتمد أيضا علي نموذج كولب الذي نص الي أن جميع المتعلمين يجب أن يتعلمون بأحد الطريقتين وهي التفكير والمشاعر، ويسير نموذج مكارثي في دورة مكونة من العديد من المراحل التعليمية التي يصل عددها الي أربع، سنتعرف في مقالنا علي شرح استراتيجية مكارثي للتعلم، وتم العمل علي تطوير نموذج مكارثي وتم تسميته نموذج الفورمات، والعمل علي اقتراح ذلك النموذج دورة للتعلم لتسير وفقا العديد من الأنماط التعليمية الخاصة حسب مدخل المعلومات لجانبي الدماغ، وتتمثل طريق ة استراتيجية مكارثي للتعلم في نمط التعلم التخيلي، ونمط التعلم التحليلي، ونمط التعلم الديناميكي، ونمط التعلم البديهي، لذلك نري نموذج مكارثي في تلك الاستراتيجية أنه يجب العمل علي تعليم كافة المتعلمين وفقا لأنماط تعلمهم، ثم العمل علي الشعور بالراحة أثناء عملية التعلم لربع الوقت الذي تم تخصيصه للتعلم وفق نمط التعلم السائد لديهم، والاستفادة في الأرباع الثلاثة الأخرى في الوقت ليمكن اتساع القدرة علي التعلم وفق أنماط التعلم الثلاثة الأخرى.

أهداف استراتيجية مكارثي للتعلم

يتم النظر الي نموذج مكارثي في العملية التعليمية التي من الممكن أن يطلق عليه تسمية أخري وه استراتيجية الفورمات وينظر اليه بنظام الفورمات مثل الدورات من العديد من التعليمات التي تستند وتعتمد الي العديد من الأنماط التعلم الأربعة، ويمكن ذلك من خلال اتباع العديد من الخطوات الأربعة من التعلم في جميع الدروس ليمكن التأكد بأن النموذج سيكون لجميع المتعلمين كجزء من الحصة يتألف فيه وبشده الي الموضوع والتعرض الي التشويق والتحدي، وهناك العديد من الأهداف التي تسعي استراتيجية مكارثي الي تحقيقها في العملية التعليمية، سنتعرف في مقالنا علي شرح استراتيجية مكارثي للتعلم، ومن هذه الأهداف:

  • العمل علي تحسين عملية استرجاع البيانات والمعلومات، حيث أن النموذج للاستراتيجية أظهر التلاميذ القدرة علي استرجاع المعلومات المهمة التي يتم تدريسها من خلال استعمال الفورمات من المراحل المبكرة لتطبيق النظام.
  • ارتفاع التحصيل العلمي لدي التلاميذ في الاختبارات.
  • تطوير المهارات الرئيسية الخاصة بالتفكير، وظهور العديد من التحسينات الكبرى في مجال التفكير الإبداعي والقدرات اللفظية.
  • السماح بالتواصل بين المعلم والمتعلمين.
  • تقديم المساعدة للمتعلمين علي تطبيق خبرات التعلم في المجالات المختلفة.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا علي جميع المعلومات التفصيلية الخاصة ب شرح استراتيجية مكارثي للتعلم، حيث أن نموذج مكارثي للتعلم أشار ألي أن الأنشطة والبيئة التعليمية الخاصة بأنماط الطالب من الممكن أن تؤدي الي زيادة التحصيل الأكاديمي، والاشارة الي فاعلية نظام الفورمات في التدريب علي تنمية التحصيل للطلبة في المقررات الدراسية، والتوصل الي وجود دال احصائيا بين التدريس بنموذج الفورمات مقابل التدريس بالطرق التقليدية علي تنمية تحصيل العلوم والاتجاه، والعمل علي مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين والقدرات والاستعدادات الخاصة بالطلبة.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)