بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوة التوحيد من، بعث الله سبحانه وتعالى سيدنا محمد ليكون خاتم الأنبياء والمرسلين، فقد بعثه الله بشيراً ونذيراً وناطقاً بلسان العرب، ليبلغ آخر الرسالات السماوية وهي القرآن الكريم، التي تدعو الناس إلى توحيد الله عز وجل، وتنهى عن الإشراك بالله وإفراده وحده سبحانه وتعالى بالعبادات والطاعات، حيث بدأ سيدنا محمد بالدعوة للدين الإسلامي والتوحيد بالله عز وجل، عندما نزل عليه الوحي جبريل عليه السلام، وبلغه الرسالة في غار حراء، وكان ذلك قبل أن يبلغ الأربعين عاماً من العمر، وبالفعل بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوة التوحيد من.

بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوة التوحيد من

لقد كلف الله سبحانه وتعالى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، بالرسالة السماوية عن طريق الوحي جبريل عليه السلام، حيث نزل الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو في سن الأربعين، وقد بدأ دعوته سراً وليس جهراً، واستمرت على هذا الحال لمدة ثلاث سنوات، خوفاً من معارضة كفار قريش، فقام بدعوة أهله للدخول في الإسلام، وتوحيد الله عز وجل وترك عبادة الأصنام وترك الشرك بالله، فأبوا واستكبروا وأعرضوا عنه، لكن أسلمت زوجته خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وأبو بكر الصديق رضي الله عنه، وزيد بن حارثة رضي الله عنه، وكانوا هؤلاء قد أسلموا معه في بداية دعوته.

الإجابة الصحيحة/

بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوة التوحيد من مكة المكرمة.

بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوة التوحيد من مكة المكرمة، حيث بدأ سيدنا محمد دعوته سراً لمدة ثلاث سنوات، خوفاً من بطش كفار قريش، وكانت السيدة خديجة أول من أسلمت من النساء، أما من الصبيان فكان علي بن أبي طالب، ومن الرجال الصحابي الجليل أبو بكر رضي الله عنه، وزيد بن حارثة.