من اسباب انتشار سوء التغذية، يحدث سوء التغذية عندما يحصل الشخص على الكثير أو القليل جدًا من  العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه، حيث يحدث سوء التغذية عندما يفتقرون إلى العناصر الغذائية لأنهم يأكلون القليل من الطعام بشكل عام، فقد يفتقر الشخص المصاب بنقص التغذية إلى الفيتامينات والمعادن والمواد الأساسية الأخرى التي يحتاجها الجسم لكي يعمل بشكل سليم، وسنتطرق في هذا المقال إلى من اسباب انتشار سوء التغذية.

ما هي علامات سوء التغذية

يشير سوء التغذية إلى الحالة التي لا يوفر فيها النظام الغذائي للشخص ما يكفي من العناصر الغذائية أو التوازن الصحيح للعناصر الغذائية من أجل الحصول على الصحة المثلى للإنسان، ومن أهم العلامات التي تشير إلى مرور الشخص بحالة سوء التغذية ما يلي: 

  1. قلة الشهية أو الاهتمام بالطعام أو الشراب.
  2. التعب والإجهاد والقلق المستمر.
  3. عدم القدرة على التركيز.
  4. الشعور الدائم بالبرودة.
  5. الشعور بالإحباط والاكتئاب.
  6. فقدان الدهون وكتلة العضلات وأنسجة الجسم.
  7. نقص المناعة وزيادة خطر الإصابة بالمرض واستغراق وقت أطول في الشفاء.
  8. طول فترة شفاء الجروح.
  9. ارتفاع خطر حدوث المضاعفات بعد الجراحة الطبية.
  10. قلة النمو وانخفاض وزن الجسم.
  11. ضعف التطور السلوكي والفكري البطيء، مما قد يؤدي إلى صعوبات في التعلم.

من اسباب انتشار سوء التغذية

تشمل أسباب سوء التغذية الخيارات الغذائية الغير ملائمة لطبيعة جسم الإنسان، وقلة الغذاء الذي يحصل عليه الجسم، وعدة ظروف صحية وبدنية وعقلية قد تسبب سوء التغذية ومنها ما يلي:

  • الحالات المرضية المزمنة التي تسبب فقدان الشهية والشعور بالغثيان والقيء ،أو التي قد تحدث تغيرات في عادات الأمعاء مثل الإسهال، وتشمل أمراض عديدة مثل السرطان وأمراض الكبد وبعض أمراض الرئة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن.

  • حالات الاضطرابات العقلية، مثل الاكتئاب أو الفصام، والتي قد تؤثر على مزاج الشخص ورغبته في تناول الطعام.

  • الحالات التي تعيق القدرة على هضم الطعام أو امتصاص العناصر الغذائية، مثل مرض داون أو التهاب القولون التقرحي.

  • الخرف وحالات الزهايمر، الذي يمكن أن يتسبب في إهمال الشخص لنفسه وحاجاته الأساسية ونسيانه لتناول الطعام.
  • اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية، مثل الشعور بالمرض أو فقدان الشهية أو الإصابة بالإسهال، مما قد يعني أنك تأكل أقل أو لا تمتص الكثير من العناصر الغذائية من الطعام الذي تتناوله.

  • قد تؤدي بعض أنواع الأدوية أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بسوء التغذية، حيث أن بعض الأدوية لها آثار جانبية مثل الشعور بالمرض أو فقدان الشهية أو الإصابة بالإسهال.
  • قد يصاب بعض الأطفال بسوء التغذية بسبب اضطرابات الأكل الناجمة عن حالة سلوكية أو نفسية يمرون بها، حيث أنهم يتجنبون الطعام أو يرفضونه.

إذا لاحظ شخص ما أي علامات لسوء التغذية، فستكون الخطوة الأولى هي معرفة السبب، وذلك من خلال عملية تشخيص المرض في العيادات الطبية تحت إشراف المتمرسين في هذه المهنة، فإذا اشتبه الطبيب في وجود أي مرض، فعليه أن يجري اختبارات عملية لتأكيد التشخيص، حيث سيقوم بضع آلية علاجية، ولقد وجد في الكثير من الحالات بأن العلاج يمكن أن يؤدي لشفاء هذه الحالات وتحسين الحالة الغذائية للشخص.