شخصية زوجة الرسام هي، لقد عانى الرّسام وزوجته من عيشة الفقر التي كانوا يعيشونها وأحوالهم المادية السّيئة، وقد كان الرسام مُحبّاً لفنه بشكل ملفت حيث لا يمكنه أن يترك فرشاته ولو لدقيقة واحدة كما وصف ذلك في القصة، قامت زوجة الرّسام ذات يوم بوصف زوجها بالعبقري لما كان يرسم من اللوحات الجميلة والرائعة، ما أثار الاستغراب والدهشة على معالم وجهه وتقاسيمها، وجاء ذلك نتيجة اعتقاده بأن هذه اللوحات لا يوجد بها شيء مميز أو مُلفت فكان كلامها مؤثراً فيه كثيراً ولافتاً إيّاه على الفن الذي يقوم به، وفي سياق دراسة قصة عاد الرسام فقيراً يأتي سؤال شخصية زوجة الرسام هي، وذلك من كتاب لغتي الخالدة المقرر للفصل الدراسي الثاني.

ما رأيك في شخصية زوجة الرسام من خلال أحداث النص

  • لم تكن مؤمنة بموهبة زوجها رغم رسمه الجميل.
  • كانت تُفضّل المال الوفير على العمل الجيد.

استطاع الرّسام الفقير من تجاوز حالة الفقر التي يعيشها من خلال اللوحات التي كان يرسمها، وتقوم زوجته ببيعها فاستطاع جمع المال الوفير وأصبح هو وزوجته أغنياء وتخلصوا من الفقر والكدح والبؤس الذي سيطر على حياتهما فترة من الزمن، لكن طمع زوجته وحبها للمال الوفير أغشى على عينيها، فجعلت الرسام يعود لطريقته الأولى وذلك بهدف إنجاز الكثير من اللوحات الأمر الذي جعل الناس يتراجعون عن شراء اللوحات لأنها غير جيدة وغير رائعة وليست بجودة سابقاتها لذلك عاد الرّسام فقيراً مرة أخرى، إن شخصية زوجة الرسام هي طماعة وأنانية ومحبة للمال، عدا عن أنها غير مؤمنة بموهبة زوجها بالرغم من الرسم الجميل الذي يرسمه هذه كانت شخصية زوجة الرسام هي الطماعة، لما اتصفت فيه من الجشع وحب المال.