ماذا نفهم من هذه الجملة لم يعد يرسم لنفسه بل يرسم للآخرين، الكتابة في اللغة العربية هي ليس بالأمر الهين حيث أن اللغة العربية تعتبر من اللغات السامية القوية، لاحتوائها على الكثير من المفردات والمعاني والأساليب البلاغية التي يمكن ان تستخدم خلال عملية كتابة النصوص في اللغة العربية، وهنا يتوجب علينا ان ننوه إلى أنه لكي تتقن الكتابة بالعربية عليك أن تتعلم كافة هذه الأساليب البلاغية والقواعد النحوية والمفردات ومعانيها، فالنص يجب أن يشتمل على كلمات عربية مترابطة وذات معنى مفهوم تقدمه للقارئ، كما يمكن أن تشتمل الجملة في اللغة العربية على بعض الرموز الغامضة التي تفهم من خلال سياق الجملة كما في العبارة : ماذا نفهم من هذه الجملة لم يعد يرسم لنفسه بل يرسم للآخرين.

ماذا نفهم من هذه الجملة لم يعد يرسم لنفسه بل يرسم للآخرين

الرسم هو عبارة عن ممارسة تطبيق الطلاء أو الصبغة أو الألوان أو أي وسيلة أخرى على السطح الصلب، حيث يتم تطبيق الألوان بشكل متناسق على القاعدة من خلال استخدام الفرشاة، وعبر استخدام أدوات أخرى، مثل السكاكين والإسفنج وفرشاة البخاخات وغيرها، وفي فن الرسم، يصف مصطلح الرسم كلاً من الفعل ونتيجة العمل حيث يسمى العمل النهائي باسم (لوحة)، حيث يتم تطبيق اللوحات على عدة أسطح مثل الجدران والورق والقماش والخشب والزجاج والورنيش والفخار والأوراق والنحاس والخرسانة وغيرها، وقد تشتمل اللوحة على مواد أخرى متعددة، بما في ذلك الرمل والطين والورق والجص وأوراق الذهب و غيرها.

  • السؤال هو : ماذا نفهم من هذه الجملة لم يعد يرسم لنفسه بل يرسم للآخرين؟
  • الإجابة هي : أي أنه لم يعد يهتم برسوماته وجمالها بل أصبح هدفه الأساسي هو جني المال من الآخرين مقابل الرسم لهم.

يعد الرسم شكلاً مهمًا من أشكال الفنون البصرية، حيث يتم جلب عناصر مثل الرسم والتكوين والإيماءات كما في الرسم الإيمائي، والسرد كما في فن السرد، والتجريد كما في الفن التجريدي، كما يمكن أن تكون اللوحات طبيعية وتمثيلية كما هو الحال في رسم الحياة الساكنة والمناظر الطبيعية، أو من خلال التصوير الفوتوغرافي.