ما الصفات الجميلة في الصديق، الصداقة هي كلمة صغيره في حجمها، لكنها كبيرة في معناها ومضمونها، فالصداقة هي أجمل وأعظم الأشياء التي يمتلكها الإنسان طوال حياته، فهي علاقة إنسانية راقية، تساهم في بناء المجتمعات وتربط أفرادها مع بعضهم البعض، فنجد أن الأصدقاء الصالحين يدعو أصدقاءهم للصلاح والتقدم والتطور نحو الأفضل، وتمتاز الصداقة الصادقة بالاعتمادية المتبادلة التي يتم من خلالها تأثير كل طرف على الأخر، وكذلك الميل للمشاركة في العديد من النشاطات والاهتمامات، ولعل أهم عامل في نجاح الصداقة هو الصدق، وفي مقالنا هذا سنعرض ما الصفات الجميلة في الصديق.

صفات الصديق الصالح في الإسلام

أكد الرسول صلى الله عليه وسلم على ضرورة مراعاة الدقة في اختيار وانتقاء الأصدقاء لأن الصديق الصالح يسحب صاحبه لطريق الصلاح والهدى، أما صديق السوء فيسحبه لطريق الباطل والفسوق، فقد جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم “المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يُخَالِل” فمن صفات الصديق الصالح في الإسلام ما يلي :

  • يعرف الصديق الصالح بقربه من صديقه فهو يستمع إلى صديقة باهتمام من دون البحث عن رد لما يقوله، هو فقط يستمع له ليشاركه مشاعره وأحاسيسه.
  • الصديق الصالح لا يكذب ولا ينافق على صديقه ، ويكون بينهم علاقة قائمة على الصراحة والصدق ، فالصديق الصالح يعلم مدى الخصوصية والإخلاص لدى صديقه.
  • الصديق الصالح يتمسك بصداقته على الرغم من وقوع الخلافات.
  • الصديق الصالح على لا يقطع الاتصال مع صديقه ، وعلى الرغم من تغير العلاقات الاجتماعية مع صديقه ، الا أنه يظل على اتصال دائم معه صديقة بالرغم من تباعد المسافات واختلاف الظروف.
  • الصديق الحقيقي هو من يفهم صديقه بعمق، فالصديق مرآة صديقه، يعرف ما يحب وما يكرهه، ويعلم طباعه جيدا ويدرك ماذا يريد أن يسمع في الوقت المناسب .
  • الصديق الحقيقي يعتز بعلاقة الصداقة، ويعرف صديقه جيدا ويقف معه ضد الأعداء.
  • الصديق الحقيقي الصالح يشارك أسراره مع صديقه ومعلوماته الشخصية ، لانه على قدر كبير من الثقة، وينطبق الأمر على الطرف الآخر أيضا .
  • الصديق الحقيقي هو الصديق الذي يقدم النصيحة والمشورة لصديقه في كافة أموره، ويرشده إلى طريق الحق ، ويلفته إلى سبل الخير .
  • الصديق الحقيقي يغفر ويسامح عثرات صديقه، ويحسن به الظن دائما.
  • الصديق الحقيقي يقف مع صديقه في السراء والضراء ، الفرح والحزن ، السعة والضيق .
  • الصديق الحقيقي يقدم الخدمة لصديقه بكل سرور ودون مقابل.
  • الصديق الحقيقي يحب لصديقه الخير كما يحب لنفسه تماما.

الصفات المشتركة بين الأصدقاء

نجد أن الأصدقاء التي تربطهم علاقة صداقة قوية ووطيدة يشتركون في العديد من الصفات، فنجد أن الكثير من الناس يعتقد أنهم أصدقاء بسبب شدة التشابه فيما بينهم سواء في طريقة الكلام والتعامل مع الناس، والأطباع، وغيرهم فمن الصفات المشتركة بين الأصدقاء ما يأتي.

  • نجد أن الأصدقاء ذو الخلفيات المشتركة يرتبطون بالعديد من الأمور مشتركة التي من شأنها إضفاء المتعة على الأوقات التي يقضونها سوياً.
  • الأصدقاء ذو الخلفيات المشتركة صداقاتهم تكون قائمة على أسس متينة، اذ يمكن أن تصمد وتستمر لفترات طويلة، فالخلفيات المشتركة تشكل مادة لاصقة تحافظ على تماسك الصداقات ومتانتها.
  • القيم المشتركة بين الأشخاص و التشابه في القناعات بقيم أخلاقية واحدة يساهم  في نشأة علاقة صداقة وطيده، وبخلاف ذلك يكون الاختلاف القيمي التام هو أحد أسباب عدم الالتقاء في نقطة بين الأشخاص.
  •  لا يمكن للصداقة أن تبنى على المصلحة تحت أي ظرف من الظروف، فالصديق الحقيقي هو من لا ينتظر مقابل لدعمه ووقوفه بجانب صديقه في المواقف الصعبة.

الصفات الجميلة في الصديق

هنالك مجموعة من الصفات الجميلة في الصديق، وهي ما تزيد من جمال العلاقة فيما بينكم، ولعل من أهم الصفات الجميلة في الصديق، مايلي.

  • تجمع بينكما اهتمامات مشتركة.
  •  صدره متّسع ويتقبل الأعذار.
  •  يقف بجوارك في وقت الضيق.
  • حكيم ويملك القدرة على حلّ مشكلاتك.
  • يُرشدك إلى الطاعات.
  • يستمع إليك في أي وقت.
  • يردّ لك غيبتك.
  • لا يكذب عليك.
  • يكظم غيظه.

ما الصفات الجميلة في الصديق، بهذا نكون قد عرضنا لكم الصفات الجميلة في الصديق، وكذلك تطرقنا لعرض صفات الصديق الصالح في الإسلام، والصفات المشتركة بين الأصدقاء.